مئات المستوطنين يقتحمون مقام” هوذا” الأثري في بلدة الفارعة بطوباس

تلفزيون الفجر | اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الجمعة، بلدة وادي الفارعة جنوب طوباس،بحماية جيش الاحتلال.

وذكر شهود عيان، بأن مئات المستوطنين اقتحموا منطقة الحفرية في وادي الفارعة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وأدوا طقوسًا تلمودية استفزازية، وسط إطلاق أبواق وصرخات استفزازية.

وأوضح الشهود، أن الاقتحام استهدف مقام “هوذا” الأثري وهو من المقامات التاريخية الموجودة بين قرى الفارعة وطلوزة وياصيد، على مساحة أرض 40 دونم تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية.

ويتكون المقام من غرفتين كل غرفة يوجد فيها محراب، وإحدى الغرف يوجد فيها مغارة بداخلها قبرين.

وحسب دائرة حماية الآثار فإن مقام هوذا هو مقام إسلامي؛ لأنه لا يوجد أي مقتنيات أثرية أو ذهب أو عملات مدفونة في القبرين داخل المقام، وذلك حسب التعاليم الإسلامية عند دفن الموتى لا نضع معهم أي مقتنيات كما كانت تفعل الأمم السابقة.

وتشير دائرة حماية الآثار إلى أن المقام يعود لفترة الحكم المملوكي في فلسطين، وكل المقامات المنتشرة في جبال فلسطين وجدت زمن الفترة المملوكية.

ويعاني المقام من الإهمال والاعتداء علية والعبث بالقبور التي بداخله، ووسط إهمال رسمي على حماية وتأهيل المناطق الأثرية والعمل على ترميم المقامات الأثرية الموجودة في فلسطين.

مقالات ذات صلة