عضو كنيست: يجب الاعتراف بأن خطة كوخافي لخلق الردع والحسم مع غزة لم تتحقق

قال عضو الكنيست، تسفي هاوزر، اليوم الأحد، إن عنصر الفتك الذي حدده رئيس الأركان، أفيف كوخافي، كأساس لخلق الردع والحسم، لم يتحقق في جولة القتال الأخيرة في قطاع غزة.
 
وأضاف هاوزر، الرئيس السابق للجنة الخارجية والأمن في “الكنيست”، أنه يجب تقديم نتائج التحقيق الذي أظهر فشل الجيش في خطة تدمير ما أطلق عليه “مترو حماس”، إلى اللجنة المختصة بالكنيست، من أجل معالجة الأسئلة الإضافية التي يجب طرحها على المستويين العسكري والسياسي.
 
وكانت صحيفة “معاريف” كشفت أن نتائج التحقيق الذي أجراه الجيش في عملية استهداف “مترو الأنفاق”، أظهرت الفشل الكبير الذي مني به القادة الإسرائيليين.
 
وقالت إن “الفشل أدى إلى طرح أسئلة كبيرة لدى المستويات العسكرية في إسرائيل، حول مدى صحة القرار المتخذ بتنفيذ العملية في هذه الحرب المحدودة، أو أنه كان من اللازم تأجيل تنفيذ هذه العملية إلى حرب مستقبلية”.
 
وأشارت إلى أن الخطة جرى العمل عليها لأكثر من ثلاث سنوات في لواء الجنوب بالجيش الإسرائيلي، وشاركت فيها 160 طائرة حربية واعتقد الجيش أنها نجحت بقتل عشرات المقاومين، قبل أن يكتشف فشلها.
 
ونقلت الصحيفة العبرية عن وزير سابق في الحكومة الإسرائيلية، قوله: “لقد أخذوا أداة هجومية استراتيجية وأهدروها والنتائج تدمير جزئي للبنية التحتية لحمـاس وعدد قليل من القتلى يمكن حصرهم من جهة، كان أداء المناورة فاشل تمامًا وهذا يدل بشكل رئيسي على التسرع وقلة التفكير”.

مقالات ذات صلة