الإمارات والبحرين والمغرب يشاركون إسرائيل الاحتفال بمرور عام على اتفاقيات التطبيع

وجهت البعثة الإسرائيلية دعوة للوفود الرسمية بالأمم المتحدة لحضور الاحتفالية الأولى لإبرام اتفاقيات التطبيع.

وسيشارك مندوبو الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب لدى الأمم المتحدة البعثة الدائمة لإسرائيل، اليوم الاثنين، في الاحتفالية الأولى لإبرام اتفاقيات التطبيع.

ووجهت البعثة الإسرائيلية دعوة للوفود الرسمية بالأمم المتحدة لحضور الاحتفال الذي سيقام اليوم الاثنين في تمام الساعة 12:00 ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (19:00 بتوقيت إسرائيل) في متحف التراث اليهودي بمانهاتن.

وسيقود سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة جلعاد إردان الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لاتفاقات التطبيع، وسيلقي كلمة في هذا الحدث.

كما وسيلقي الممثل الدائم لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة جمال الرويعي، والمندوبة الدائمة للإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، والممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في نيويورك عمر هلال، وممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد كلمة لهم في الحدث.

وقال مركز “ويلسون”: “منذ عام في 15 سبتمبر 2020، وقعت الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والبحرين على اتفاقيات التطبيع، وبهذا رسمت الإمارات والبحرين مسارا جديدا في تاريخ العلاقات العربية الإسرائيلية من خلال الاعتراف بدولة إسرائيل وتطبيع العلاقات الدبلوماسية”.

وأضاف: “في وقت لاحق من ذلك العام حذت دولتان عربيتان أخريان حذو الإمارات والبحرين، وهما السودان والمغرب وانضمتا إلى اتفاقيات أبراهام، مما دفع عدد الدول العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل من دولتين إلى ست دول”، وتابع: “اليوم مع الحكومة الائتلافية الجديدة في إسرائيل بقيادة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، هناك حقائق سياسية جديدة تلعب دورها”.

وأشار إلى أن هذه الفعالية ستجمع بعض السفراء من الدول الموقعة على اتفاقيات التطبيع، وأكد مركز ويلسون أن “هذه المبادرة الدبلوماسية الهامة هي مفتاح الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة وتعزيزهما مع التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.”

وفي المقابل، أفادت وسائل إعلام سودانية نقلًا عن مصادر أمريكية بمشاركة السودان متمثلة بوفد رفيع برئاسة سفير السودان بواشنطن نور الدين ساتي، في الاحتفال.

مقالات ذات صلة