كان العبرية: اعتقال كممجي وانفيعات لم يشمل عملية “تضليل” في جنين

نفى تقرير صحافي أن يكون جيش الاحتلال الإسرائيلي قد نفذ عملية “تضليل” باقتحام مخيم جنين بقوات معززة، بهدف “خداع” فصائل المقاومة، وذلك تزامنا مع عملية اعتقال الأسيرين أيهم كممجي ومناضل انفيعات في الحي الشرقي في المدينة.

وعلى صلة، ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن الأسير مناضل انفيعات نجح بالوصول إلى جنين بعد نحو 48 ساعة من فتحة الجدار الفاصل شمال غربي محافظة جنين، وتحديدا قرب بلدة سالم، أي قبل نحو 24 من وصول أيهم كممجي، الذي أكد لمحاميه في وقت سابق اليوم أنه دخل إلى جنين بعد ثلاثة أيام من تنفيذ العملية ومكث في المخيم نحو 11 يوما.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” قد ادعت في وقت سابق اليوم أن جيش الاحتلال نفذ عملية “تضليل” مزعومة، وذلك عبر “استنفار قوات عسكرية كبيرة وإقحامها إلى مخيم جنين ومحيطه ومناطق أخرى في المدينة، وذلك بهدف تشتيت انتباه فصائل المقاومة من أجل اعتقال الأسيرين من خلال عملية سرية وتجنب الإصابات في صفوف قوات الاحتلال”.

وشددت هيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”) أن عملية الاعتقال لم تشمل عملية “تضليل”، وذكرت أن قوات الأمن الخاصة التابعة لـ”يمام” وجهاز الأمن العام (الشاباك) تستعد منذ أربعة أيام لتنفيذ عملية اعتقال بحق أحد الأسيرين في جنين، وامتنعت عن ذلك لتواجد الأسير في محيط مسلحين، الأمر الذي كان سيؤدي إلى اشتباك مسلح خلال عملية الاعتقال قد توقع قتلى أو ضحايا في صفوف قوات الاحتلال.

وأشارت القناة الرسمية إلى أن أجهزة الأمن الإسرائيلية فضلت انتظار “فرصة أفضل لضمان مكان أكثر أمنا لقواتها خلال عملية الاعتقال”.

وأوضحت القناة أن المعلومات الاستخباراتية التي نفذت على أساسها عملية الاعتقال الليلة الماضية، تحدثت عن أسير واحد، بينما كانت المعلومات حول الأسير الثاني غير مؤكدة، خصوصا المعلومات المتعلقة بمكان تواحده، حيث لم تعرف قوات الاحتلال على وجه اليقين إذا ما كان الأسيران يتوجدان في مكان واحد.

ووفقا للرواية التي أوردتها “كان 11″، في وقت سابق، الأحد، فإن كممجي وانفيعات تواجدا في منزل أحد أقرباء أحدهما، والذي ساعدهما في عملية الاختباء. وأشارت القناة إلى أن “انفيعات رُصد في جنين الأسبوع الماضي، واختبأ في منزل بمخيم جنين وخلال الأيام الأخيرة انضم إليه أيهم كممجي”.

وذكر التقرير أن “الأجهزة الأمنية تلقت، الليلة الماضية، معلومات استخبارية وصلت إلى الشاباك تفيذ بأن الأسيرين خرجا من مخيم جنين ويمكثان في منزل شرق المدينة وتقرّر اعتقالهما خشية أن يعودا إلى المخيم”، ولفت التقرير إلى أن تقديرات الأجهزة الأمنية أشارت إلى أن دخول القوات الإسرائيلية إلى جنين يمكن أن يكون مصحوبا بتبادل إطلاق نار مع مسلحين، وسقوط قتلى من قوات الأمن”.

وبحسب التقرير “فإن قوات الأمن شرعت بتنفيذ العملية فور وصول هذه المعلومات، وقررت اعتقال كممجي وانفيعات من أحد المنازل الواقعة شرقي جنين، لكن أثناء تحرك القوات وردت أنباء عن تواجد الأسيرين في منزل آخر مجاور وتم توجيه القوات إلى هناك”.

وشددت القناة الرسمية الإسرائيلية على أنه “تم القبض على المخربين الهاربين (على حد تعبيرها، في الإشارة إلى الأسيرين كممجي وانفيعات)، بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة من جهاز الأمن العام (الشاباك) تشير إلى المبنى الذي كانوا يختبئون فيه”.

مقالات ذات صلة