ماذا سيطلب الرئيس من العالم في خطابه بالامم المتحدة غداً ؟

 قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة اليوم الخميس إن الرئيس محمود عباس سيطلب في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا موقفا دوليا من رفض إسرائيل حل الدولتين.

وذكر أبو ردينة ، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن عباس سيستعرض في خطابه المسجل للأمم المتحدة، “الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوم بها إسرائيل لتقويض حل الدولتين ومنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة بموجب قرارات الشرعية الدولية”.

وأوضح أن عباس سيؤكد ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لوقف “العدوان الإسرائيلي المتصاعد على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته وعلى رأس وقف التوسع الاستيطاني”.

وأشار أبو ردينة إلى أن خطاب الرئيس الفلسطيني “سيكون شديد الوضوح وسيحمل مؤشرات كثيرة تتعلق بالقضية الفلسطينية، والعلاقة مع إسرائيل والمجتمع الدولي والإدارة الأمريكية”.

وأضاف أنه سيتضمن دعوة للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته “خاصة في ظل قرارات الشرعية الدولية التي لم توضع موضع التطبيق، ورفض حكومة إسرائيل للسلام”.

وأكد على استمرار الحراك الدبلوماسي الفلسطيني مع كافة الأطراف الإقليمية والدولية “حتى يصار إلى تحمل العالم المسؤولية عن تعطيل إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وتواصل جرائم إسرائيل على الأرض جراء اللامبالاة الإسرائيلية والأمريكية”.

وشدد على أن “حالة الشلل في المنطقة والتوتر الشديد تضع الأمور على مفترق طرق، الأمر الذي يتطلب الشروع بخطوات هامة، بما في ذلك الاتصالات مع الإدارة الأمريكية ليصار لعقد مؤتمر دولي للسلام وتطبيق قرارات الشرعية الدولية”.

وقال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك رياض منصور، إن خطاب الرئيس محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، سيفتح الباب أمام حل القضية الفلسطينية التي طال أمدها، على قاعدة القرارات الدولية والقانون الدولي.

مقالات ذات صلة