وفد رفيع من حركة حماس الى القاهرة الأحد

يصل وفد رفيع من حركة المقاومة الإسلامية (“حماس”)، برئاسة رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، إلى العاصمة المصرية، القاهرة، يوم الأحد المقبل، لإجراء مباحثات مع قيادة جهاز المخابرات العامة المصرية.

وكشف مصدر قيادي بالحركة أن وفدا مشتركا من داخل وخارج قطاع غزة برئاسة هنية، يصل إلى القاهرة يوم الأحد المقبل، ويُجري مباحثات مع مسؤولي جهاز المخابرات العامة المصرية.

ويضم الوفد، بحسب المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، كلا من نائب رئيس الحركة، صالح العاروري، ورئيسها في غزة، يحيى السنوار، ورئيس إقليم الخارج، خالد مشعل، إلى جانب عدد من أعضاء المكتب السياسي.

وأضاف المصدر الذي تحدث إلى وكالة “الأناضول”، أن الوفد سيبحث مع مسؤولي المخابرات المصرية المستجدات السياسية، والأوضاع الأمنية والمعيشية في قطاع غزة، إلى جانب عدد من الملفات المشتركة.

وأوضح أنه من المقرر أن تتصدر الأوضاع الأمنية في غزة، وملف التهدئة مع إسرائيل، وإعادة إعمار ما خلفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع في أيار/ مايو الماضي، جدول أعمال المباحثات، في ظل حالة الترقب وعدم الاستقرار نتيجة تعثر تثبيت التهدئة.

من جانبها، ذكرت التقارير التي أوردتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، من بينها هيئة البث الإسرائيلية (“كان 11”) وصحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن الوفد سيبحث مع المسؤولين في جهاز المخابرات العامة المصرية، ملف التهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة، بالإضافة إلى الاطلاع على المحاولة المصرية لإحداث انفراجة في ملف تبادل الأسرى بين “حماس” وحكومة الاحتلال الإسرائيلية.

وأشارت القناة الرسمية الإسرائيلية (“كان 11″) إلى أن المحادثات ستتناول التهدئة وما تصفها السلطات الإسرائيلية بـ”التسهيلات” المقدمة لقطاع غزة، وملف تبادل الأسرى.

وتتهم حركة “حماس” سلطات الاحتلال الإسرائيلية، بالتلكؤ في تنفيذ تفاهمات التهدئة عقب الحرب الأخيرة، وأبرزها السماح بإعادة إعمار ما خلفته الحرب، وإدخال أموال المنحة القطرية للأسر الفقيرة وموظفي حكومة غزة، وعدد من المشاريع التنموية التي من شأنها التخفيف من الأوضاع المعيشية الصعبة لسكان القطاع المحاصر.

مقالات ذات صلة