3 أسيرات أعلن الإضراب دعمًا لهم… الأسرى الستة يواصلون إضرابهم وسط ظروف صعبة

قال نادي الأسير الفلسطيني إن ستة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا للاعتقال الإداريّ، إضافة إلى الأسير خليل أبو عرام الذي يواصل إضرابه إسنادًا لهم، وبالأمس وفقًا لما أكدته المحررة نسرين حسن فإنّ ثلاث أسيرات أعلّن الإضراب عن الطعام إسنادًا للأسرى المضربين.

كما يواصل أسرى الجهاد الإسلامي إضرابهم لليوم السادس على التوالي وبدعم من كافة الفصائل، مطالبين بوقف كافة الإجراءات التنكيلية والانتقامية التي فرضت بحقّهم، وفق النادي.

وأوضح أن الأسرى المضربين رفضًا لاعتقالهم إداريًا يعيشون أوضاعًا صحية خطيرة، ومنهم من دخل مرحلة حرجة. وأقدم الأسرى المضربين هو كايد الفسفوس المضرب منذ 96 يومًا، وقد أصدرت محكمة الاحتلال قراراً بتجميد اعتقاله الإداري، ويقبع في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

و بين أن الأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه لليوم 89 ويقبع في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي، ويواجه وضعًا صحيًا حرجًا، حيث جمّدت المحكمة العليا للاحتلال اعتقاله الإداريّ مؤخرًا، وعلاء الأعرج مضرب عن الطعام منذ (72) يومًا ويواجه أيضًا وضعًا صحيًا خطيرًا، وحتى اليوم لم تعط المحكمة العليا قرارًا حول تجميد اعتقاله الإداريّ ويقبع في سجن “الرملة”. وهشام أبو هواش مضرب عن الطعام منذ (63) يومًا ويقبع في سجن “عيادة الرملة” ومن المفترض أن ينتهي الأمر الإداري الحالي في شهر أكتوبر الجاريّ، حيث يواجه كذلك وضعًا صحيًا صعبًا. وشادي أبو عكر مضرب منذ (55) يومًا ويقبع في سجن “عيادة الرملة”، ومؤخرًا أصدرت سلطات الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداريّ جديد لمدة 6 شهور، وأرجأت المحكمة قرار التثبيت حتى 19 أكتوبر الجاري. وعياد الهريمي مضرب منذ (26) يومًا رفضا لاعتقاله الإداريّ، ويقبع في زنازين سجن “عوفر” ويواجه إجراءات تنكيلية يومية بحقّه.

وفيما يتعلق بالأسرى المساندين للأسرى المضربين، أوضح نادي الأسير أن خليل أبو عرام يواصل إضرابه لليوم التاسع على التوالي إسنادًا للأسرى المضربين ولأسرى الجهاد الإسلامي، وهو معتقل منذ 2002 ومحكوم بالسجن سبع مؤبدات، وهو من قيادات الحركة الأسيرة ويقبع في زنازين سجن “عسقلان”.

وأعلنت منى قعدان من جنين، وهي أسيرة سابقة وقد نفذت إضرابات عن الطعام سابقًا، وهي معتقلة منذ نيسان العام الجاري وما زالت موقوفة، وذلك إلى جانب الأسيرة الجريحة أمل طقاطقة من بيت لحم المعتقلة منذ عام 2014 ومحكومة بالسجن 7 سنوات، وشاتيلا أبو عيادة من الأراضي المحتلة عام 1948 المعتقلة منذ 2016 ومحكومة لمدة 16 عامًا، بحسب نادي الأسير.

مقالات ذات صلة