كان العبرية تكشف عن حدث “غير مسبوق” في القدس على حد تعبيرها

كشفت قناة إسرائيلية عن حدث هو الأول في القدس الشرقية المحتلة، بعد الهجوم الذي نفذه الشهيد المقدسي فادي أبو شخيدم في وقت سابق، اليوم، وأسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة 3 آخرين.

ذكرت قناة “كان” الرسمية أن القدس الشرقية ومخيم شعفاط للاجئين على وجه الخصوص الذي ينحدر منه منفذ الهجوم فادي أبو شخيدم، شهد مسيرات غير مسبوقة منذ سنوات لنشطاء حركة “حماس” حاملين أعلامها الخضراء.

وردد المئات من عناصر “حماس” في القدس الشرقية هتافات من بينها “نحن رجال محمد الضيف”، في إشارة إلى القائد العام لـ “كتائب الشهيد عز الدين القسام” الجناح العسكري لـ “حماس”.

ونقلت القناة عن مسؤول كبير في شرطة القدس الإسرائيلية أن هناك مخاوف من تدهور الأوضاع في المدينة، وإقدام “أشخاص منفردين” على تنفيذ المزيد من الهجمات ضد الإسرائيليين في المدينة.

كما نشرت القناة مقطع فيديو يوثق اندلاع اشتباكات بين قوات الأمن الإسرائيلي في مخيم شعفاط وعشرات الفلسطينيين من أنصار “حماس”.

وصباح اليوم الأحد، نفذ الفلسطيني فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط في القدس، هجوما بإطلاق نار من بندقية محلية الصنع من نوع “كارلو” أمام باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى ما أسفر عن مقتل الإسرائيلي إلياهو كاي (31 عاما)، وإصابة 3 آخرين من بينهم عنصرين في الشرطة الإسرائيلية، التي فتح عناصرها النار تجاه المنفذ فأردوه قتيلا.

ولاحقا، أعلنت حركة “حماس” أن أبو شخيدم هو قيادي في الحركة من مخيم شعفاط، بالقدس الشرقية.

ونعت الحركة أبو شخيدم، مؤكدة أن “جرائم إسرائيل لن تبقى دون رد رادع”.

مقالات ذات صلة