الاحتلال يجدد إبعاد موظف الأوقاف خميس شحادة عن المسجد الأقصى

تلفزيون الفجر | أبعدت قوات الاحتلال صباح اليوم الجمعة، موظف الأوقاف في الأقصى خميس شحادة عن المسجد، لمدة 3 أيام، عقب اقتياده للتحقيق في أحد مراكزها.

وقالت مصادر محلية إن شحادة كان على رأس عمله، عندما أوقفه جنود الاحتلال وقاموا بالتحقيق معه قبل إبعاده عن الأقصى.

ورغم أن مدة إبعاد شحادة السابقة عن المسجد قد انتهت، الا أن قوات الاحتلال بررت تجديدها بعدم توجهه لمركز التحقيق لأخذ الموافقة على عودته للأقصى.

وكانت فترة إبعاد خميس شحادة الأخيرة استمرت لأسبوع، وبعد انتهائها عمل لمدة 3 أسابيع في المسجد الأقصى ولم يراجعه أحد.

وصباح اليوم تفاجأ شحادة بأن الحديث دار عن شهر من الإبعاد، وقامت قوات الاحتلال بإبعاده حتى الـ 29 من شهر تشرين الثاني الجاري، مع إلزامه بمراجعة مركز التحقيق”.

وسبق أن تعرض شحادة ونجليه في يونيو الماضي للاعتقال والضرب من قبل جنود الاحتلال عند باب السلسلة واقتادهم إلى أحد مراكزها بمدينة القدس.

مقالات ذات صلة