المجندة التي أطلقت النار على الشاب سليمة تطلب نقلها من باب العامود

 ذكرت قناة ريشت كان العبرية، مساء اليوم الأحد، أن وحدة التحقيق الخاصة “ماحش” تتجه لإغلاق التحقيق الذي فتح تحت طائلة التحذير بحق الجنديين اللذين أعدما يوم أمس، الشاب محمد سليمة من سلفيت، في منطقة باب العامود بالقدس.

وبحسب القناة، فإن الجنديين تم استجوابهما في إطار التحقيقات التي تفتح بشكل اعتيادي، ويتوقع أن يتم إغلاق الملف خلال أيام ويتم تبرءتهما.

وكان الجنديان أطلقا النار تجاه الشاب أكثر من مرة رغم شل حركته، وكان ملقى على الأرض، إلا أنهم كرروا إطلاق النار حتى استشهد دون أن يتم السماح لطواقم طبية كانت بالمكان من الوصول إليه لتقديم العلاج.

وفي ذات السياق، ذكرت القناة ذاتها أن المجندة التي كانت برفقة الجندي الآخر وأطلقت النار تجاه الشاب، طلبت من قادتها نقلها من منطقة باب العامود خوفًا من إلحاق الأذى بها بعد أن تم نشر بعض التفاصيل الخاصة عنها أمس.

لحظة اعدام الشهيد محمد سليمة في منطقة باب العامود بالقدس

مقالات ذات صلة