الأحمد يؤكد مشاركة جميع فصائل المنظمة بدورة المجلس المركزي



أكد ‏عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد أن جميع فصائل منظمة التحرير ستشارك في اجتماع المجلس المركزي المقرر عقده في السادس من فبراير المقبل، مضيفاً أن دعوات ستوجه منتصف الأسبوع القادم لجميع الأعضاء وغالبيتهم يقيم في غزة والضفة والقدس.‏

وقال الأحمد في تصريحات للإذاعة الرسمية إن الاستعدادات لانعقاد المجلس المركزي بدأت، وأن هناك لجنة مكونة من 13 عضواً يمثلون كافة فصائل المنظمة تم تشكيلها ستقوم بإعداد مسودات قرارات المجلس المركزي والنظر في جدول الأعمال. لافتاً إلى أن الدعوات ستوجه لأعضاء المجلس منتصف الأسبوع.

وشدد الأحمد على أن “كل فصائل منظمة التحرير ستشارك في هذا الإجتماع.. الديمقراطية ستشارك والشعبية هناك مازالت تبحث مشاركتها رغم أنهم لم يتخذوا قرار، وبقية الفصائل كلها ستشارك في الاجتماع واللجنة.

ولفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى أهمية هذه الدورة للمجلس المركزي الذي يملك صلاحيات المجلس الوطني الفلسطيني.

ولفت إلى أن اجتماعات المجلس المركزي ستشهد ملئ الفراغات في اللجنة التنفيذية، وإعادة انتخاب مجلس إدارة الصندوق القومي ورئيسه الذي سيكون حكماً عضواً في اللجنة التنفيذية، مشيراً إلى بحث الموضوع السياسي من تصاعد الاستيطان وممارسات المستوطنين، وجمود عملية السلام منذ سنوات.

ويأتي تأكيد الأحمد، رغم إعلان الجبهة الشعبية “القيادة العامة” وطلائع حرب التحرير الشعبية “قوات الصاعقة”، وهما من فصائل منظمة التحرير أنهما لن يحضرا اجتماعات المجلس المركزي.

وذكر الفصيلان في بيان مشترك صدر عنهما “إن إعادة بناء منظمة التحرير وعقد المجلس الوطني يقتضي الارتكاز على مخرجات مؤتمر الأمناء العامين الأخيرين”، مؤكدين على ضرورة التحضير الجيد والمسؤول قبل عقد الاجتماع، وأن يكون بالتوافق الوطني الشامل من خلال صيغة الإطار القيادي الذي يضم الأمناء العامين للفصائل كافة دون استثناء، وبما يضمن تحقيق الشراكة الوطنية، من أجل بناء وتفعيل المنظمة على أساس برنامج وطني مقاوم، والاتفاق على استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال

مقالات ذات صلة