جيش الاحتلال يقرر طرد كتيبة “نيتسح يهودا” من رام الله



قرر قائد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية يهودا فوكس طرد كتيبة “نيتساح يهودا” العاملة في لواء كفير من رام الله إلى منطقة أخرى بعد تسبب جنودها في وفاة مسن فلسطيني جراء الاعتداء عليه خلال شهر يناير.
 
وقال فوكس بعد ظهور نتائج التحقيق في وفاة المسن الفلسطيني، وفق القناة 7 العبرية: “القادة مسؤولون عن ما جرى وكان بإمكانهم منع الحادثة،  لكن حدث انتهاك للقيم، وفشل خطير وتعامل خاطي مع قضية إنسانية تستوجب التعاطف والتعامل بكرامة”.
 
يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أقال ضابطين وسيوبخ قائد كتيبة على وفاة المسن الفلسطيني، وسيقرر المدعي العسكري ما إذا كان سيتم تقديم لوائح اتهام جنائية ضدهم.
 
وكان المسن الفلسطيني عمر أسعد من قرية جلجيليا شمال رام الله توفي يوم 12 يناير جراء اعتداء جنود الجيش الإسرائيلي عليه خلال اقتحام منزله، بينما كان يعاني من مشاكل في القلب.

مقالات ذات صلة