صور| تشييع حاشد لجثامين شهداء جنين



 شيع آلاف المواطنين من محافظة جنين، ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان القائد الميداني لكتيبة جنين الشهيد عبد الله الحصري، والشهيد شادي نجم، في مسيرة جماهيرية حاشدة تقدمها العشرات من المقاومين التابعين لكتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس، حيث أطلقوا النار في الهواء تحيةً لدماء الشهداء.

وانطلق موكب التشييع، من أمام مشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي بمشاركة كافة القوى والفصائل والمؤسسات وأسرة الشهيدين وجماهير غفيرة من مدينة وبلدات وقرى محافظة جنين ومخيمها.

وجاب المشاركون، شوارع جنين وسط ترديد الهتافات المنددة بالاحتلال وجرائمه والداعية للرد والثأر لدماءهم الزكية، والمطالبة بالوحدة ورص الصفوف للوقوف في وجه الاحتلال وجرائمه، إلى جانب أخرى توعدت الاحتلال بمعركة شرسة في أي عملية جديدة في جنين ومخيمها.

تصوير مراسل “القدس”

وتوجهت الجماهير الغاضبة، إلى منازل عوائل الشهيدين في مخيم جنين، وجرى مراسم وداع مؤثرة ومؤلمة امتزجت فيها مشاعر الحزن والألم والدموع بالأهازيج والتكبيرات، وكان المشهد أكثر ألمًا في منزل الشهيد شادي نجم حيث والده مريض وشقيقه البكر فادي مقعد وبكيا بشدة لحظة وداعه.

تصوير الفرنسية

وبعد الوداع، توجهت المسيرة إلى مقبرة شهداء معركة مخيم جنين، وهناك ووري الشهيدان الثرى وسط مهرجان تأبيني افتتح بتحية وإطلاق النار في الهواء للشهداء، وإلقاء عدة كلمات نعت الشهيدين وأشادت بهما، ونددت بجرائم الاحتلال المستمرة واستهدافه لابناء شعبنا وخاصة في مخيم جنين.

وحيا المتحدثون عناصر المقاومة في المخيم والذين بيقظتهم ووعيهم تمكنوا من افشال جريمة كبيرة للاحتلال استهدفت ضرب المخيم ومقاومته، معاهدين الشهداء والأسرى على اكمال مسيرتهم والسير على خطاهم حتى دحر الاحتلال وتبييض السجون واسترداد جثامين الشهداء واقامة الدولة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

تصوير مراسل “القدس” دوت كوم
تصوير الفرنسية
تصوير مراسل “القدس” دوت كوم

القدس دوت كوم

مقالات ذات صلة