إقليم وسط الخليل: الحركة الأسيرة هي محور اهتمام القيادة الفلسطينية وواجب على الجميع نصرتهم وهم الشريحة الهامة في الشعب الفلسطيني



منتصر العناني – تلفزيون الفجر – نظمت وبدعوة من حركة فتح حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح (إقليم وسط الخليل ) ، أبناء شعبنا إلى المشاركة الفاعلة في دعم أسرانا في مسيرة الثلاثاء يوم أمس ، تأكيدا منها على الحق الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وإسناداً للفعاليات التي عمت محافظات الوطن تحت شعار ” ثلاثاء الحسم”، تأكيداً على الحقوق الثابتة لأبناء شعبنا بالحرية، ودعما للحقوق التي تقرها الشرعية الدولية والاتفاقيات والمواثيق الدولية، لا سيما اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة والتي تؤكد على حق شعبنا بالتحرر الكامل والإستقلال .
حركة فتح أكدت بدورها على أن القيادة الفلسطينية تعتبر الأسرى ضمن الأولويات في كافة الأطر السياسية والدبلوماسية، وبأن القيادة ستفعل كل جهودها السياسية من أجل تحقيق الحرية لكافة أسرانا البواسل

وتأكيداً على أن الحركة الأسيرة هي أولوية لدى الشعب الفلسطيني وقيادته، وكما هم في حركة فتح وفي وجدان وضمير كافة أبناء شعبنا وكل أحرار العالم.
وقد انطلقت من حناجر المشاركين في صوت مدوٍ وعالِ في المسيرة التي تواصلت حتى منطقة باب الزواية، بترديد مجموعة من الشعارات الوطنية مطالبة بالحق بتحرير الأسرى، وتأكيدا على الشعار “يا دامي العينين والكفين إنّ الليل زائل، لا غرفة التوقيف باقية ولا زرد السلال” .
وقالت حركة فتح إقليم وسط الخليل، في دعوتها “بأن الأسرى يستصرخون ضمائركم، ليكن شعارنا اليوم هو يوم الانتصار لأعدل قضية، لممثلي الشعب الفلسطيني الحقيقيين خلف أسوار الاعتقال، ليعلم القاصي والداني أنّ الأسرى ليسوا وحدهم في هذه المعركة”
وقد انطلقت الفعالية بمشاركة أعضاء لجنة إقليم وسط الخليل، ومع جماهير شعبنا وممثلين فعاليات العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والحكومية، وهيئة وزارة الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، وبحضور وسائل الإعلام .
وانطلق المشاركون في مسيرتهم والوقفة التضامنية من أمام إستاد الحسين بن علي، في الخليل، وصولا إلى دوار ابن رشد، ومن ثم إلى باب الزاوية , وتؤكد مسيرة الثلاثاء على أحقية إيلاء أسرانا القضية الأولى ومطالبة العالم ومنظمات حقوق الإنسان بالضغط والإفراج عن كافة أسرانا البواسل من داخل سجون الاحتلال وتبيضها وتلاقي شعبنا بتجليه بالحرية الكاملة .

مقالات ذات صلة