“بحثا عن العدل” .. لاعب فلسطين يفسر رفضه التضامن مع أوكرانيا



“لا نزاهة ولا عدالة” هكذا جاءت كلمات النجم الفلسطيني محمد باسل راشيد لاعب نادي بيرسيب باندونج الذي رفض الوقوف خلف لافتة “أوقفوا الحرب” في الدوري الأندونيسي.

وكان محمد راشيد امتنع عن المشاركة في الوقفة الخاصة قبل صافرة البداية التي تقام بهدف تقديم الدعم للشعب الأوكراني في الهجوم الروسي على بلادهم.

في حوار خاص ل “جول” اجراه مع اللاعب الفلسطيني، تحدث فيه عن السبب الذي دفعه للقيام بذلك مؤكدًا بأن الأمر يتعلق بالعدالة.


ماذا قال محمد راشيد؟
وقال راشيد: “لم أرغب في الوقوف لأنه لا يوجد عدالة في ذلك، من الواضح أنني لا أؤيد الحرب التي تحدث في أوكرانيا ولا أؤيد روسيا، أنا ضد جميع أنواع الحروب والعنف”.

وأضاف: “عندما حاولنا أن نفعل نفس الشيء في كل الحروب التي حدثت على مدار السنوات في فلسطين، أخبرونا أنه غير قانوني ومخالف لقواعد الفيفا، وأنه يخلط بين كرة القدم والسياسة”.

وأردف: “إنهم يرون أن حياتنا كمسلمين، كعرب، لا تستحق، لكن هذه مشكلتهم نحن جميعًا بشر، ونريد أن نعيش بسلام وسعادة، نحن نريد أن نستمتع بحياتنا أيضًا، فلماذا لا نستطيع تقديم الدعم عندما يتعلق الأمر بالحرب في فلسطين وسوريا ولبنان واليمن والعراق”.

واختتم راشيد تصريحاته، قائلًا: “الأمر يتعلق فقط بالعدالة والإنصاف، عندما قالوا إن القواعد هي عدم الخلط بين كرة القدم والسياسة ثم تغييرها بسبب أن دولة أوروبية حدث فيها ذلك! لا يوجد نزاهة أو عدالة “.

المصدر: “جول”

مقالات ذات صلة