الملك عبد الله في رام الله قريبا لمنع تصعيد محتمل برمضان



يعتزم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني زيارة مدينة رام الله خلال الأسبوع المقبل “في محاولة لمنع تصعيد أمني محتمل في الضفة والقدس خلال شهر رمضان، بحسب ما أفادت هيئة البث الإسرائيلي ” كان 11 “.

وذكرت القناة الرسمية الإسرائيلية أن الملك عبد الله يعتزم الوصول إلى رام الله مطلع الأسبوع المقبل، في زيارة يجتمع خلالها بالرئيس محمود عبّاس، الذي يتوجه إلى ألمانيا ويعود إلى الضفة نهاية الأسبوع الجاري.

ونقلت “كان 11” عن مسؤولين رفيعي المستوى في السلطة قولهم: “ليس لدينا مصلحة في التصعيد، لكن إسرائيل تضغط في هذا الاتجاه. سمعنا حتى الآن حديثًا من إسرائيل حول محاولة التهدئة، ولكن دون تحرك يذكر على الأرض”.

وقال مسؤول فلسطيني بحسب القناة، إنه “إذا أرادت إسرائيل منع الاحتكاكات، فيجب عليها منع اقتحامات المستوطنين إلى الحرم القدسي طوال شهر رمضان – على الرغم من أنه قد يتزامن مع عيد “الفصح” اليهودي”.

وأضاف “فليصلي اليهود في الأماكن المخصصة لهم، وأن يتركوا الحرم القدسي خلال شهر رمضان لأداء صلاة المسلمين”.

وذكر التقرير الإسرائيلي أنت هذه هي الرسالة التي يُتوقع أن يسمعها العاهل الأردني من الجانب الفلسطينيين، والتي نقلها الفلسطينيون بالفعل لسلطات الاحتلال.

ويعتبر رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، رونين بار، أن ثمة احتمالا لاشتعال الوضع الأمني خلال شهر رمضان المقبل. وأبلغ بار مسؤولين أميركيين بهذه التقديرات خلال زيارته الأولى منذ توليه منصبه، قبل خمسة أشهر، إلى الولايات المتحدة، التي عاد منها مطلع الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة