الإمارات تحكم على فلسطينية من حيفا بالإعدام



قضت المحكمة الإمارتية بإعدام شابة فلسطينية من حيفا بتهمة الاتجار بالممنوعات، الأمر الذي نفته شقيقتها بشكل قاطع عبر مقابلة مع “راديو الناس”، حيث أكدت أن شقيقتها توجهت إلى الإمارات بهدف العمل الذي حصلت عليه عن طريق شخص تبين لاحقًا أن هدفه توريطها بهذه التهمة.

وقالت شقيقة الشابة فداء كيوان من حيفا عبر المقابلة الإذاعية إن فداء اعتقلت في الإمارات قبل نحو عام بعد أن وصلت إلى الإمارات بهدف العمل، وتابعت، “علمنا بأنها معتقلة الخبر بعد أسبوع ونصف من الاعتقال.. هي اعتقلت بسبب إنسان أدخلها بمتاهة ووضع لها غرض في بيتها دون علمها”.

وأضافت، “طيلة الوقت ونحن خائفون من إدخال الإعلام بالتفاصيل حتى لا نتسبب بضرر لها.. لكن بعد أن صدر الحكم توجهنا لكل الناس التي يمكنها تقديم المساعدة حتى نحاول منع الحكم الصادر بحق فداء”.

وأردفت، “نحن نرى أن فداء إنسانة مظلومة بهذا الحكم.. كانت فداء شخصية مساعدة للجميع.. ولم تقترب أو تفعل أي شيء يخالف القانون طوال حياتها.. نحن نؤمن بأن فداء مظلومة ونريد أن يتم العفو عنها”.

وأشارت إلى أن شقيقتها فداء تعمل في مجال التصوير وتوجهت إلى الإمارات بعد أن حصلت على عمل عن طريق شخص تبين أنه شخص غير موثوق، مضيفةً، “متأكدة أن فداء ظلمت ونطلب العفو عنها.. ونتوجه إلى جميع أعضاء الكنيست بأن يقفوا معها ويقدموا المساعدة”.

وعقبت الناشطة هزار حسين على الحكم بالإعدام على شابة من حيفا قائلةً: “فداء كيوان قبل أن يتهموها بحمل مخدرات هي الفتاة التي كان لديها مطعم طردت منه شرطي بزيه العكسري.. الشيء الأهم إعدام على حيازة المخدارت!! الشخص الذي دعاها أين هو من كل هذه القصة”.

وتابعت، “أنا كفتاة أتوجه إلى الشيخ رائد صلاح والشيخ كمال خطيب وأعضاء الكنيست وكل شخص له تأثير.. بأن يوفروا الحماية للبنت من الإرهاب الذي تعيش فيه.. الإمارات وإسرائيل بدهم يلمعوا وجوه بعض.. نقول لفداء كثار اللي بنحبك وبنعرف ونأمل أن نجد طريقة لنساعده بها”.

المصدر: الجرمق الاخباري

مقالات ذات صلة