الهباش: الصلاة في “الأقصى” حق حصري للمسلمين ولا حق للاحتلال بالتدخل في شؤونه



قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن الصلاة في المسجد الأقصى المبارك حق حصري للمسلمين فقط، والإشراف على شؤونه المسجد مسؤولية حصرية للأوقاف الإسلامية ولا حق للاحتلال وأدواته بالتدخل في شؤونه تحت أي ظرف من الظروف.

وطالب الهباش في بيان صحفي صدر عنه، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي بوقف سياسة ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين تجاه ما يقع في فلسطين من عدوان إسرائيلي متواصل، والضغط على دولة الاحتلال ولجمها لوقف هجمتها المسعورة على المدينة المقدسة والحرم القدسي الشريف، مطالبا في نفس الوقت باحترام الوضع التاريخي للقدس وأماكنها المقدسة وفي المقدمة منها المسجد الأقصى .

وأكد أن استمرار تدخل الاحتلال في شؤون المسجد الاقصى ومحاولات فرض التقسيم الزماني فيه من أهم أسباب التوتر والتصعيد الذي ينذر بزج المنطقة في مواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات بما في ذلك إشعال نار حرب دينية عالمية لا تبقي ولا تذر .

ووصف الهباش الاجراءات الاحتلالية بحق الحرم القدسي الشريف وزواره والمصلين فيه، وفي مقدمتها تحديد أعمار من يسمح لهم بالصلاة في الأقصى بالـ”وقاحة”، واعتداء على الحقوق الدينية للمسلمين وخرق فاضح للقانون الدولي الذي كفل الحق في حرية العبادة في الأماكن المقدسة بكل حرية وأمان.

مقالات ذات صلة