15 حاخاما يهوديا في شيكاغو يدينون اعتداءات قوات الاحتلال على المصلين في الأقصى



150 طالب حقوق يهودي أميركي في جامعة “نيويورك” يتضامنون مع فلسطين

واشنطن 30-4-2022 وفا- أدان 15 حاخاما يهوديا من مدينة شيكاغو اعتداءات الجيش الإسرائيلي على المصلين في المسجد الأقصى المبارك.

ودحضوا في بيان صدر عنهم وأرسلوه إلى الجالية الفلسطينية في ولاية الينوي، أي مزاعم يهودية في المسجد الأقصى، منددين بالاعتداءات المسلحة المتكررة التي قام بها الجيش الإسرائيلي بحق المصلين.

وجاء في البيان “نتعاطف مع جيراننا وأصدقائنا الفلسطينيين في ولاية إلينوي وهم يشاهدون صور العنف من قلب القدس.. والغالبية العظمى من اليهود ليس لديهم الرغبة في الصلاة في الحرم القدسي، وبالتأكيد عدم أداء أي ذبائح حيوانية هناك”.

وتابعوا في بيانهم: نحن الحاخامات الموقعون أدناه نؤكد على الوضع الراهن في القدس، وضمان قدسية الحرم الشريف وكرامة عباده المسلمين.

وقال: إن تعطيل الصلاة في شهر رمضان بالعنف وضرب المصلين العزل وترهيبهم ليس الطريق الذي يؤدي إلى السلام على الإطلاق، وعلى إسرائيل أن تضمن حرية العبادة في مدينة القدس ليس فقط لليهود، ولكن للمسلمين والمسيحيين أيضا.

وعلى صعيد آخر، أعلن أكثر من 150 طالب حقوق يهودي أميركي يدرسون في كلية حقوق جامعة نيويورك مناهضتهم للصهيونية، وتضامنهم مع الشعب الفلسطيني، ومع الطلاب الفلسطينيين في جامعتهم.

ووجّه الطلبة رسالة اليوم الى عميد وإدارة كلية القانون بالجامعة، قالوا فيها: بصفتنا طلاب يهود في كلية القانون، وبصفتنا مناهضين للصهيونية، وملتزمون بتفكيك الاضطهاد بجميع أشكاله، نكتب للتعبير عن اختلافنا الشديد مع اقتراح جمعية طلاب القانون اليهود بأن جميع اليهود يشعرون بعدم الأمان في حرم الجامعة، كنتيجة لخطاب سياسي من قبل طلاب آخرين.

كما عبروا عن قلقهم العميق من التغاضي عن استهداف الطلاب المناهضين للصهيونية، والدعوات الرامية إلى فرض عقوبات أكاديمية ضدهم.

وقالوا: بينما نفكر في التحرر الجماعي والتحرر من الاضطهاد خلال عيد الفصح، نريد أن نكون واضحين أن انتقاد دولة إسرائيل ليس معاديًا للسامية، ونحن نرفض الخلط بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية.

وتابعوا: إجراءات السلامة في الحرم الجامعي معرضة للخطر، ليس بسبب الخطاب السياسي المعادي للصهيونية، ولكن بفعل السلوك الذي شهدناه في الأيام الأخيرة عبر الاستهداف الإعلامي العنيف للطلبة المسلمين والمعادين للصهيونية، عبر ضغوط قسرية لفرض عقوبات أكاديمية وعبر تهديدات صريحة موجهة لمنح الطلبة المستهدفين، والتي لها آثار مالية مدمرة.

وحث هؤلاء الطلبة في رسالتهم ادارة الجامعة على التأكيد على عدم التسامح مع تهديدات الأذى المادي ضد الطلاب الذين يشاركون في الخطاب السياسي في حرم جامعة نيويورك.

وفا

مقالات ذات صلة