النائب العام: لن نُسلم المقذوف الذي أصاب شيرين أبو عاقلة للجانب الإسرائيلي لحرمانه من كذبة جديدة



أكد النائب العام أكرم الخطيب أن أحد جنود الاحتلال أطلق الرصاص على الصحفية شيرين أبو عاقلة وأصابها في الرأس أثناء محاولتها الهرب من إطلاق جنود الاحتلال النار تجاهها، مشيرا إلى أن الرصاصة التي قتلت الشهيدة أبو عاقلة تحتوي على جزء حديدي خارق للدروع.

وقال أيضا إن سبب الوفاة كان التهتك في دماغ الشهيدة شيرين أبو عاقلة، وأن الرصاص أصابها في الرأس بالجهة الخلفية اليسرى بما يفيد بأنها كانت في وضعية هروب.

وكشف الخطيب -خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس- تفاصيل التحقيق الخاص باغتيال الصحفية أبو عاقلة والذي سلمه للرئيس محمود عباس، مؤكدا أن التحقيق كان فلسطينيا خالصا ولم تشارك به أي جهة أخرى.

وأكد النائب العام انه “لن نُسلم المقذوف للجانب الإسرائيلي، لحرمانه من كذبة جديدة”.

وأكد النائب العام أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر على موقع وجود الصحفيين في جنين بشكل مستمر، وبينهم شيرين، دون أي تحذير مسبق.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال كانت ترى الصحفيين بشكل جلي ومكشوف، وأنهم قاموا بإظهار أنفسهم بشكل واضح لقوات الاحتلال في جنين.

وشدد الخطيب على أن قوة من جيش الاحتلال كانت تحظى برؤية واضحة ومباشرة لموقع وجود الصحفيين في جنين، مؤكدا أن جميع الصحفيين كانوا يرتدون زي الصحافة المتعارف عليه صحفيا ودوليا.

ونفى وجود أي اشتباك مسلح او اطلاق حجارة في مكان تواجد الصحفيين، مما يؤكد أن اطلاق النار جاء من الاحتلال بشكل مباشر.

من جانبه، قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، خلال المؤتمر الصحفي، إن السلطة سوف تستمر بإجراءاتها فيما يتعلق بملف تحقيق اغتيال ابو عاقلة لدى الجنائية الدولية وكل المحافل الدولية حتى النهاية.

وأضاف أن تقرير التحقيق في اغتيال أبو عاقلة تم تسليمه للرئيس ولم يتم تسليمه لأي جهة أخرى حتى اللحظة.

مقالات ذات صلة