الاحتلال يعتقل أكثر من 50 عاملًا فلسطينيًا من سلفيت



تلفزيون الفجر | اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، خمسين عاملاً من قرى وبدات حارس ودير استيا وقيرة بمحافظة سلفيت، بعد اقتحام تلك القرى والبلدات، ثم اقتادتهم إلى مستوطنة “أرائيل” المقامة على أراضي سلفيت.

وأكد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد أنه تتم المتابعة القانونية لما جرى مع أولئك العمال، مشيرًا في حديثه لـ”القدس”دوت كوم أن ذلك يأتي في سياق التضييق على العمال واستهدافهم.

وأوضح رئيس مجلس قروي حارس عمر سمارة لـ”القدس”دوت كوم، أن قوات من جيش وشرطة الاحتلال اقتحمت قرية حارس اليوم، وكذلك بلدتي دير استيا وقيرة واعتقلت 50 عاملاً يعملون في الداخل وأعمارهم بين العشرينيات والأربعينيات، بعد مداهمة منازلهم، وبعضهم اعتقل من خلال حواجز أقيمت في الشوارع خلال توجه العمال لأعمالهم.

وتابع سمارة، قوات الاحتلال نقلت العمال إلى مستوطنة (أرائيل) المقامة على أراضي سلفيت، ثم أفرجت لاحقًا عن 3 عمال، وبقي 47 عاملًا، حيث يجري التحقيق مع العمال بتهم تدعي قوات الاحتلال أن لها علاقة بوثائق تتعلق بمطالباتهم بحقوقهم العمالية من مشغليهم.

بدوره، أكد الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين شاهر سعد لـ”القدس”دوت كوم، أن الاتحاد يتابع أولئك العمال بشكل قانوني من خلال المحامين، مشيرًا إلى أنه لم تتضح أسباب اعتقالهم بشكل كافٍ حتى الآن.

وشدد سعد على أن ما يجري مع أولئك العمال منذ 3 أشهر، يأتي في سياق حملة تستهدف العمال والتضييق عليهم، بعد تشديد قوات الاحتلال على الفتحات المنتشرة في جدار الفصل العنصري، والتضييق على العمال، بعد عقوبات حاولت قوات الاحتلال فرضها عليهم، إثر العمليات التي وقعت في الداخل.

مقالات ذات صلة