النقب: مصرع أب وابنته غرقا



لقي أب وابنته من بلدة حورة في النقب مصرعيهما غرقا، في شاطئ “بلمحيم” في بلدة ريشون لتسيون، وأعلن عن وفاتهما في مستشفى “أساف هروفيه”، في صرفند، حيث سجلت، أمس الثلاثاء، آخر أيام عيد الأضحى، 8 حوادث غرق أخرى غالبيتها في شواطئ البحر، إذ وصفت 5 حالات منها بالخطيرة.

وشهد الثلاثاء، حوادث غرق، أسفرت عن مصرع صقر طراد العطاونة (50 عاما)، وابنته دينا (18 عاما) من بلدة حورة ، وإصابة 5 أشخاص آخرين، بينهم 3 أشقاء من رهط، بجراح متفاوتة الخطورة.

ولقي العطاونة وابنته مصرعيهما بعد تعرضهما للغرق في شاطئ “بلمحيم” في بلدة ريشون لتسيون، حيث قامت طواقم الإسعاف بعمليات إنعاش لهما، ومن ثم تم نقلهما بحالة خطيرة جدا إلى المستشفى لتلقي العلاج، إذ تم إقرار وفاة الأب بعد فشل محاولات إنقاذ حياته، بينما أعلن عن وفاة ابنته بعد ساعات من محاولات إسعاف وإنقاذ.

وتعرّض 3 أطفال أشقاء من رهط، للغرق، عند شاطئ عسقلان، مساء الثلاثاء، ما أدّى إلى تدهور حالة اثنين من بينهم، إذ وُصفت بالخطيرة.

وذكر طاقم طبيّ وصل إلى المكان في بيان، أن أفراده قدّموا العلاج الطبيّ والإسعافات الأوليةّ، لثلاثة مصابين، وهم طفل في السادسة من عمره، وطفلة في الثامنة، وحالة كليهما خطيرة.

وأضاف البيان أن فتاة تبلغ من العمر 14 عاما كذلك، تعرّضت للغرق، لافتا إلى أن حالتها متوسطة.

وأفاد أحد أفراد الطاقم الطبيّ، بأنه قد شاهد الطفلين اللذين يعانيان من حالة خطيرة، مُلقيان على الأرض، ولم يكونا قد فقدا وعيهما بالكامل حينها، بالإضافة إلى شقيقتهم التي لم تكن فاقدة الوعيّ أبدا.

وأضاف أنه تمّ تقديم الإسعافات الأولية لثلاثتهم، والتي شملت إيصالهم بأجهزة التنفّس الاصطناعيّ، ليُنقلوا بعدها بواسطة سيارة إسعاف مزوّدة بوحدة للعناية المكثّفة إلى مشفى “برازيلاي” في عسقلان.

كما تعرّض طفل يبلغ من العمر 5 سنوات، وهو من مدينة أم الفحم، للغرق في وادي جمّاعين قرب بيسان، مساء الثلاثاء.

مقالات ذات صلة