إضراب شامل في جنين حداداً على الشهيدين عابد



أُعلِن في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، إضرابا شاملا، فجر اليوم الأربعاء، حدادا على الشهيدين اللذين ارتقيا صباح اليوم الأربعاء برصاص جيش الاحتلال بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار قرب حاجز “الجلمة”.

واستشهد شابان فلسطينيان، وقتل ضابط في جيش الاحتلال، بعد تبادل لإطلاق النار عند السياج الأمني لمستوطنة “غان نير” بالقرب من حاجز “الجلمة”، فما أعلن المتحدث باسم الجيش مقتل ضابط عسكري في العملية.

وبحسب مصادر فلسطينية، استشهد أحمد عابد وعبد الرحمن عابد من بلدة كفرذان في اشتباك مسلـح مع قوات من جيش الاحتلال بالقرب من حاجز الجلمة قرب جنين.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان، إن “استشهاد الشابين قرب حاجز الجلمة شمال جنين فجر اليوم يرفع عدد الشهداء منذ بداية العام إلى 151 شهيدا، بينهم 100 في الضفة الغربية و51 في قطاع غزة”.

ولفتت المصادر الى أن قوات الاحتلال شنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة في محيط الحاجز، فيما استدعت والد الشهيد عبد الرحمن عابد من جنين والذي ما زال حتى اللحظة محتجزا في الجلمة. فيما نعت مآذن المساجد في بلدة كفردان شهيدي العملية.

في غضون ذلك، قرر الاحتلال “إغلاق حاجز الجلمة أمام حركة السيارات حتى صباح يوم الجمعة، باستثناء مرور العمال والبضائع كالمعتاد، حتى اشعار آخر”.

مقالات ذات صلة