تفاصيل حادثة وفاة الطفلة ريماس أبو شعبان بمجمع فلسطين الطبي



أعلن مصدر طبي مطلع في مجمع فلسطين الطبي برام الله، وفاة الطفلة ريماس أمجد أبو شعبان دون معرفة سبب الوفاة عقب دخولها المستشفى وإجراء فحوصات طبية لها وتم تحويل جثمانها للتشريح.

وقال المصدر الطبي، إن الطفلة ريماس أبو شعبان جاءت إلى المستشفى وهي بحالة صعوبة في التنفس “غير قادرة على أن تتنفس وأدخلناها إلى الغرفة (العمليات) وتم وضعها على جهاز التنفس وإدخال بربيش للمساعدة في عملية التنفس الصناعي”.

وأضاف لوكالة صدى نيوز، أن الطفلة تبين أنها تعاني من نزيف، “البنت صار يخرج دم مع البربيش، هذا الدم سببه غير معروف (لونه مختلف) هل تسمم أو غير ذلك، وتم عرضها على النيابة للتشريح لمعرفة السبب في الوفاة وننتظر نتيجة التشريح”.

وأكد أن الموقف الرسمي سيصدر بعد خروج نتائج التشريح ومعرفة سبب الوفاة الحقيقي.

من جهته، قال والد الطفلة في بيان نشره على مواقع التواصل الاجتماعي: بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره أنعى إليكم مهجة الفؤاد وقبلة الروح ونور عيني غاليتي وابنتي ريماس امجد ابو شعبان التي وافاها الله اثر إهمال وخطأ طبي في مجمع فلسطين الطبي من اناس لا دين لهم ولا علم لهم ولا رحمة لهم .

وأضاف والد الطفلة: قتلوها بافكارهم المسمومة قتلوا طفولتها نتيجة اهمال واخطاء طبية، افقدوها طفولتها واحلامها الصغيرة دخلت معي المستشفى مشيًا على الأقدام وفي اقل من نصف ساعة قتلوها ادخلوها غرفة العناية وبعد خمس دقائق خرجت ملاك الرحمة لتخبرني بان ابنتي مخطرة بعد ما وضعوا لها بربيج وجهاز التنفس الاصطناعي الذي كان سببا في عمل نزيف داخلي ادى الى تسكير الرئة بشكلٍ كامل.

وفيما يلي بيان والد الطفلة ريماس:

انا لله وانا اليه راجعون

قال تعالى في كتابه العزيز ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ )

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره أنعى إليكم مهجة الفؤاد وقبلة الروح ونور عيني غاليتي وابنتي ريماس امجد ابو شعبان التي وافاها الله اثر إهمال وخطأ طبي في مجمع فلسطين الطبي من اناس لا دين لهم ولا علم لهم ولا رحمة لهم .

قتلوها بافكارهم المسمومة قتلو طفولتها نتيجة اهمال واخطاء طبية

افقدوها طفولتها واحلامها الصغيرة دخلت معي المستشفى مشيًا على الأقدام وفي اقل من نصف ساعة قتلوها ادخلوها غرفة العناية وبعد خمس دقائق خرجت ملاك الرحمة لتخبرني بان ابنتي مخطرة بعد ما وضعوا لها بربيج وجهاز التنفس الاصطناعي الذي كان سببا في عمل نزيف داخلي ادى الى تسكير الرئة بشكلٍ كامل.

من هنا انا والد المغدورة اوصل رسالتي بكل قواي العقلية بان الدم بالدم وحق طفلتي سآخذه من كل متسبب حتى لو وصل بي الطريق لازهاق نفسي وروحي ولن أتوانى.

ولكل اخوتي الذين حضروا للمستشفى وكان لهم الدور الاكبر في تهدأة نفسي والتخفيف من مصابي الجلل اقول لكم شكرا من القلب ولا اراكم الله مكروه بعزيز .

سيكون الدفن غدا الجمعة والصلاة على غاليتي من جامع البيرة الكبير جامع جمال عبد الناصر وقت صلاة الظهر والعزاء لمدة ثلاث ايام في منزل والدها الكائن في البيرة قرب الخدمات الطبية العسكرية .

اللهم أدخلها برحمتك وفسيح جناتك, اللهم أبدلها دارا خيرًا من دارها وأهلا خيرا من أهلها واجعلها مع الصديقين والنبيين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقـا -اللهم وسع مدخلها وغسلها بالماء والبرد.

جعلكي الله من أهل الجنة …إنه على كل شئ قدير و بالإجابة جدير

وإنا لله وإنا اليـه راجعـــــــــون.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة