شهيد وإصابات خلال محاصرة منزل في دير الحطب



 أعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب علاء ناصر أحمد زغل (21 عاما) متأثراً بإصابته برصاصة في الرأس أطلقها عليه جيش الاحتلال في دير الحطب شرق نابلس.

وحاصرت قوات الاحتلال، الأربعاء، منزلا في بلدة دير الحطب شرق نابلس وسط اطلاق نار كثيف.

وأصيب أربعة مواطنين على الأقل بينهم صحفيان من تلفزيون فلسطين (رسمي) هما محمود فوزي والزميل لؤي السمحان، أصيبا خلال تغطية الاحداث في قرية دير الحطب.

وفي وقت لاحق اعتقلت قوات الاحتلال الشاب المحاصر داخل المنزل سلمان عمران، واقتادته إلى جهة مجهولة.

وقالت مصادر محلية إن اعتقال “المقاوم جاء بعد بعد نفاد ذخيرته وخوضه مع مـقـاومـين مساندين اشتباكات لساعات”.

وأكدت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وحاصرت منزل الشاب سلمان عمران، وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي، مضيفة أن الاحتلال أغلق الطريق المؤدي الى قرى: عزموط وسالم ودير الحطب.

وافاد الهلال الأحمر ان قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف من الدخول إلى دير الحطب وهناك نداءات عن وجود إصابات.

وأكد مدير مركز الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، أن جيش الاحتلال أطلق الرصاص الحي بكثافة ما أدى لإصابة 3 مواطنين أحدهم خطيرة بالرأس، واثنان في كتفيهما نقلوا على إثرها إلى المستشفى، مضيفا أن الاحتلال يمنع مركبات الإسعاف من دخول دير الحطب.

مقالات ذات صلة