التزاماً بدعم الريادة الفلسطينية والمساهمة بتمكين الشباب من الانخراط فيها .. مجموعة بنك فلسطين الراعي الرئيسي لأسبوع الريادة العالمي 2022



قدمت مجموعة بنك فلسطين دعماً رئيسياً لأسبوع الريادة العالمي في نسخته العاشرة في فلسطين، الذي ستستمر فعالياته على مدار أسبوع كامل في مختلف محافظات الوطن، بمشاركة من بنك فلسطين وشركة PalPay لخدمات وحلول الدفع الإلكتروني، وحاضنة إنترسكت لريادة الأعمال، الذراعين المالي والريادي للمجموعة، وذلك بتنظيم من شركة نمو فلسطين للحلول التطويرية، وبدعم من وزارة الريادة والتمكين والمجلس الأعلى للإبداع والتميز.


وشارك في إطلاق أسبوع الريادة العالمي، المهندس أسامة السعداوي وزير الريادة والتمكين، والسيد بصري صالح وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والسيد حسن عفيفي رئيس مجلس ادارة حاضنة “انترسكت”، ممثلا عن مجموعة بنك فلسطين، والسيد صلاح العملة مدير عام شركة نمو فلسطين للحلول التطويرية، وممثلين من الشركاء من المؤسسات المحلية والأجنبية.


وستشهد النسخة العاشرة من أسبوع الريادة العالمي في فلسطين، العديد من الفعاليات، والتي ستركز في مضمونها على ثلاثة محاور هي السياسات والتعليم والبيئة الحاضنة للشركات الريادية.


وتأتي الرعاية المتواصلة لمجموعة بنك فلسطين منذ سنوات في إطار التزامها بدعم ريادة الأعمال والتحول الرقمي، انسجاماً مع الالتزام الاستراتيجي للمجموعة بالمساهمة في التنمية الاقتصادية والمجتمعية، والعمل مع كافة الشركاء بهدف تطوير بيئة الأعمال والريادة في فلسطين.


وعبر عفيفي عن سعادة مجموعة بنك فلسطين بمواصلة رعايتها لأسبوع الريادة العالمي، كونه الحدث العالمي الأبرز الذي تشارك فيه فلسطين وتنظمه على أرضها ضمن 180 دولة مشاركة. موضحاً أن هذا الالتزام المستمر يترجم رؤية المجموعة الاستراتيجية لاستدامة دعم الريادة في فلسطين، ويتكامل مع توجه البنك للتحول الرقمي وتوظيف التكنولوجيا المالية لتطوير خدماته المصرفية.


ولفت عفيفي إلى مساهمات البنك في دعم الريادة، وذلك من خلال تأسيس حاضنة إنترسكت لريادة الأعمال، وشركة PalPay للمدفوعات الإلكترونية والتي تترجم حرص البنك على تقديم خدمات الدفع الإلكترونية التي تسهم في تسهيل إنجاز الرياديين للمعاملات المالية، وكذلك المساهمة في صندوق ابتكار لدعم الشركات الناشئة، ومواصلة تنظيم مؤتمر ICEP الدولي للريادة في فلسطين بشكل سنوي، وذلك بشراكة مع مؤسسات إقليمية ودولية، معرباً عن أمله أن تساهم هذه النسخة من أسبوع الريادة العالمي كما في النسخ السابقة، في إثراء المعرفة لدى الشباب حول الريادة وتحفيزهم للانخراط في البيئة الريادية بما يساهم في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني.


وأضاف العفيفي أن الحاضنة حرصت على التوسع في عدد من المحافظات من أجل الوصول إلى الرياديين في مختلف المناطق في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة. كما عمدت الحاضنة إلى إطلاق برامج وأنشطة تساهم في تعزيز الريادة في التكنولوجيا المالية (Fintech) والتي باتت ركناً أساسياً في العديد من القطاعات وتخدم مختلف الشرائح المجتمعية والاقتصادية، مشيراً أن الحاضنة ماضية في الدخول بشراكات واسعة مع مختلف الشركاء والخبراء اخرها التعريف عن أول عيادة مالية في فلسطين والتي أطلقتها الحاضنة وشركة فن بلووم خلال هذا العام بهدف توفير الخدمات والاستشارات المالية والإدارية للرياديين والشركات الناشئة، وبما يساهم في تمكينهم من إدارة القضايا المالية واتخاذ القرارات المالية السليمة.


من جانبه، أوضح العملة أن أسبوع الريادة العالمي ينطلق هذا العام متوجاً لعشر سنوات من الاستمرارية، وأصبح ظاهرة استثنائية بحيث ينتظره الرياديون والرياديات، والقطاعان العام والخاص في فلسطين، وذلك لمساهمته المهمة في التعريف بالشركات الناشئة والمشاريع الريادية في فلسطين، وفرص التشبيك التي يوفرها أسبوع الريادة العالمي. لافتاً إلى أن النسخة العاشرة تأتي هذا العام بالتنسيق مع 150 شريكاً، ويشمل تنظيم أكتر من 90 فعالية مختلفة سيتم توزيعها في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، إضافة إلى الشتات. مضيفاً أن أسبوع الريادة هذه السنة شكل إضافة نوعية من خلال إشراك طلبة المدارس ضمن فعالياته، بهدف تشجيعهم وحثهم على التفكير للخروج بأفكار إبداعية في المستقبل.


يُذكر أن فعاليات أسبوع الريادة العالمي ستشمل تنظيم ورش العمل واللقاءات الهادفة إلى عرض واقع البيئة الريادية في فلسطين وبحث سبل دعمها والتعرف على ما تحقق من إنجازات على هذا الصعيد، إضافة إلى عرض المشاريع الريادية والشركات الناشئة في فلسطين بما يعزز نشر المعرفة وتعزيز ثقافة الريادة في فلسطين.

مقالات ذات صلة