حكومة الاحتلال تستقدم عمالاً من الصين على حساب الفلسطينيين



اعلنت سلطات الاحتلال استقدام عمال من الصين وقالت بانها سمحت لنحو 3 آلاف عامل من الصين بعد رفع قيود كورونا، لتشغيلهم في فرع البناء، فيما يتوقع استقدام المزيد من العمال الأجانب على حساب العمال الفلسطينيين.


وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، بأنه بعد رفع قيود كورونا على الحركة في الصين، سمحت السلطات الإسرائيلية بدخول نحو 3000 عامل صيني إضافي للعمل في قطاع البناء الاسرائيلي.

وتتطلع سلطة السكان والهجرة الاسرائيلية إلى استقدام نحو 10 آلاف عامل من الصين خلال العام الجاري 2023، على أن يتم تشغيلهم في فرع البناء.

تجدر الإشارة إلى أنه يعمل ما يقارب 80 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية، وحوالي 23،400 عامل أجنبي إضافي في فرع البناء الاسرائيلي على وجه الخصوص.

يشار إلى أن عدد التصاريح التي كانت الحكومة الإسرائيلية قد سمحت بإصدارها، 8500 تصريحا للعمال الفلسطينيين في فروع الصناعة والخدمات. ليبلغ بذلك عدد تصاريح العمال الفلسطينيين في قطاعي الصناعة والخدمات، نحو 12 ألف تصريح.

وتواجه فروع الصناعة والخدمات في “إسرائيل” حاليا نقصا في القوى العاملة على جميع مستويات التوظيف والمهن. ويبلغ عدد الوظائف الشاغرة في فرع الصناعة الاسرائيلية حاليًا أكثر من 14 ألف عامل، مما يثقل كاهل النشاط الصناعي ويشكل عائقًا رئيسيًا أمام النمو والإنتاج الكامل.

(المصدر- عرب 48)

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة