بعد 19 عاما.. رونالدو يعتذر للأمهات عن قصة شعره الغريبة

قدم النجم البرازيلي رونالدو نازاريو اعتذارا للأمهات عن قصة شعره “المروعة” التي خطف بها الأنظار في كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

وسجل الهداف البرازيلي 8 أهداف، وقاد منتخب البرازيل للتتويج بلقب كأس العالم 2002 بعد 4 سنوات من خسارة نهائي نسخة 1998 أمام فرنسا.

وإضافة إلى أهدافه المميزة، يتذكر عشاق الكرة رونالدو بقصته الغريبة التي ظهر بها في مباراة نصف النهائي أمام منتخب تركيا.

وفي مقابلة مع مجلة “سبورتس إلستريتد” (Sports Illustrated) الأميركية اعترف الهداف البرازيلي بأن قصة الشعر كانت “مروعة”، وقال “أعتذر من كل الأمهات اللاتي كان عليهن رؤية أولادهن يقلدون تلك القصة المروعة”.

وأوضح أنه قرر الحلاقة بتلك الطريقة بهدف إبعاد اهتمام الصحفيين عن إصابته التي تعرض لها قبل مواجهة تركيا، وقال “قمت بقصة شعري، رأيت زملائي وسألتهم: هل أعجبتكم؟ قالوا: لا، إنها فظيعة، وطلبوا مني التخلي عنها، ولكن الصحفيين لما شاهدوا القصة نسوا قضية الإصابة”.

وسجل رونالدو الهدف الوحيد أمام تركيا، ومنح بلاده بطاقة العبور نحو النهائي، كما سجل هدفين في المباراة النهائية أمام ألمانيا، وقاد بلاده للتتويج بلقب كأس العالم للمرة الخامسة في التاريخ.

مقالات ذات صلة