محامي باسم عوض الله: لم يتعرض لسوء معاملة، ومكانه سري والتجريم يحتاج أدلة

قال المحامي الأردني والقاضي العسكري السابق، الدكتور محمد عفيف، إن هناك توجها لدى عائلة رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله، الموقوف حاليا على القضية التي باتت تُعرف إعلاميا بقضية “الفتنة”، بتشكيل هيئة دفاع عنه برئاسته.

وأكد عفيف أن عوض الله موقوف في أحد السجون الأردنية وحالته ممتازة، نافيا أن يكون قد تعرض لأي سوء معاملة منذ احتجازه.

وجاءت تصريحات عفيف، وهو الرئيس السابق لمحكمة أمن الدولة الأردنية (العسكرية) التي أحيلت قضية الموقوفين إليها للتحقيق، بعد توكله رسميا للدفاع عن عوض الله، الخميس، مبينا أنه التقى به خلال الاحتجاز واطلع على جزء من التحقيقات بموجب القانون.

وقال عفيف إن عوض الله في أحد السجون، ولا يمكن الإفصاح عن مكان وجوده، وأضاف: “وضعه ممتاز، وإجراءات التحقيق تسير وفقا للقوانين المعمول بها، وبالنسبة لمحاضر التحقيق فقد اطلعت على جزء منها وبما يسمح به القانون ضمن هذه المرحلة من التحقيق.

ولا يمكن الكشف عن أي تفاصيل لمصلحة التحقيق ولا يوجد أي منع في تسلسل إجراءات المتابعة القانوني”.

مقالات ذات صلة