المغرب: طبّعنا مع إسرائيل عن قناعة

قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن “جميع أدوات التعاون مع إسرائيل متوفرة، وتوجد الإرادة السياسية، وآمل أن نتبادل قريبا جدا، الزيارات رفيعة المستوى”.

جاء ذلك في كلمة لبوريطة، في وقت متأخر من ليلة أمس الأربعاء، في مقابلة مع قناة “لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك)” بموقع “يوتيوب”، وذلك عشية أول مشاركة رسمية مغربية في فعالية لـ”إيباك”، التي تُعدّ أقوى جماعات الضغط الصهيونية في الولايات المتحدة، ولها تأثير واسع داخل الإدارات الأميركية المتعاقبة، وكذلك في الكونغرس.

وأضاف: “اتفاقية ثلاثية الأطراف بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة، هي وثيقة ملزمة قانونيا، وتتضمن اعتراف أمريكا بالسيادة المغربية على الصحراء، والتزام المغرب بتطوير العلاقات مع إسرائيل، والتزام إسرائيل بالتعاون مع المملكة المغربية”.

وأكد بوريطة “أننا بحاجة إلى تنسيق العمل كحلفاء، لمواجهة التهديدات الإيرانية، المرتبطة بالأنشطة النووية، وإيران تعمل على زعزعة استقرار شمال إفريقيا وغرب إفريقيا”.

وأضاف بوريطة: “نحن مخلصون في التزاماتنا، لأننا اتخذنا القرار (التطبيع مع إسرائيل) عن قناعة، وسوف نذهب إلى أقصى حد ممكن في تطوير التعاون الثنائي”.

مقالات ذات صلة