خلال استقباله للملك عبد الله.. بايدن يجدد دعمه لحل الدولتين ويتعهد بدعم الأردن

تلفزيون الفجر | أكد الرئيس الأميركي جو بايدن خلال استقباله ملك الأردن عبد الله الثاني الاثنين في البيت الأبيض، دعمه القوي لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، كما تعهد بتعزيز التعاون الثنائي بين عمان وواشنطن.

وأوضح البيت الأبيض في بيان أن الزعيمين ناقشا فرص تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الأميركي، وقد جلس عن يمينه ضيفه في المكتب البيضاوي، “الولايات المتحدة ستقف دوما إلى جانب الأردن، وستواصل واشنطن تعزيز التعاون معه”.

ووصف بايدن الملك الأردني بـ”الصديق العزيز والمُخلص”، وخاطبه أمام الصحفيين قائلاً له “شكراً لكم على الدور الحيوي الذي تلعبونه في الشرق الأوسط. أنتم تعيشون في منطقة صعبة”.

كما شكر بايدن الملك عبد الله الثاني على علاقته الدائمة والإستراتيجية مع الولايات المتّحدة على مر السنين، قائلا “لطالما كنتم إلى جانبنا، وستجدوننا دوماً إلى جانب الأردن”.

وخلال اللقاء حرص بايدن على القول إن معرفته بملك الأردن تعود إلى عقود خلت، مذكراً بأنه نسج العلاقة مع المملكة منذ أن كان سيناتوراً في مجلس الشيوخ وكان على رأس الأردن حينئذٍ والد الملك عبد الله الثاني الملك الراحل حسين الذي توفي في 1999.

بدوره، قال بيان الديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني أكد خلال لقائه الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن الاثنين، على ضرورة العمل على إعادة بعث مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لتحقيق السلام الشامل على أساس حل الدولتين.

وشدد الملك عبد الله على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، لا سيما في الحرم القدسي الشريف.

وتحدّث الملك الأردني كذلك عن التحدّيات التي تواجهها بلاده في تعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط، مؤكّداً أن المملكة وحلفاء آخرين للولايات المتّحدة مستعدّون “لتحمّل العبء الأكبر” في المنطقة.

كما شكر ملك الأردن الرئيس الأميركي على “كرم” الولايات المتحدة التي تبرعت للمملكة بـ500 ألف جرعة لقاح مضاد لكوفيد-19.

وملك الأردن هو أول زعيم من الشرق الأوسط يزور البيت الأبيض في وجود بايدن، وسوف يليه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الذي من المقرر أن يزور واشنطن يوم 26 يوليو/تموز.

ويعمل مسؤولون أميركيون وإسرائيليون على ترتيب اجتماع قريب بين بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت.

وأعلن البيت الأبيض، في بيان الأسبوع الماضي، أن لقاء بايدن والملك عبد الله، سيسلط الضوء على الشراكة الدائمة والإستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن، “الشريك الأمني الرئيس والحليف للولايات المتحدة”.

كما سيناقشان التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط، حيث يتطلع بايدن إلى العمل مع الملك عبد الله لتعزيز التعاون الثنائي في قضايا سياسية وأمنية واقتصادية عديدة، بما فيها تعزيز الفرص الاقتصادية، وفق البيان.

والولايات المتحدة هي الداعم الرئيس للمملكة من حيث المساعدات المقدمة، ووقع البلدان مطلع 2019 مذكرة تفاهم تعهدت واشنطن بموجبها بتقديم 1.275 مليار دولار سنويا لعمان لمدة 5 سنوات.

مقالات ذات صلة