“معاريف”: استهداف جيش الاحتلال لناشطين فلسطينيين في لبنان قد يوقف القذائف تجاه “إسرائيل”

تلفزيون الفجر | يعتقد جيش الاحتلال، أن رصد واستهداف الناشطين الفلسطينيين في لبنان سيوقف التهديد الأمني مع الجبهة الشمالية.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، اليوم الجمعة، بأن “جهاز الأمن الإسرائيلي لا يرى أي علاقة لحزب الله بإطلاق القذائف الصاروخية الأخيرة على المستوطنات قرب لبنان”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “تقديرات الجيش تتركز أنه في حال تمكنت الاستخبارات الإسرائيلية برصد ناشطين فلسطينيين قبل أو بعد إطلاق القذائف الصاروخية فإن حزب الله لن يسارع إلى الدخول في مواجهة مع إسرائيل ردًا على ذلك”.

ويتوقع أن تستمر تنظيمات فلسطينية في لبنان في إطلاق قذائف صاروخية من جنوب لبنان باتجاه دولة الاحتلال.

وحسبما ما أوردت الصحيفة فإن الجيش وفي ظل التوتر المتزايد عند الحدود مع لبنان يقدرُ بأن احتمالات التصعيد مع حزب الله من جراء إطلاق هذه القذائف الصاروخية ليست كبيرة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الغارات “الإسرائيلية” الأخيرة كانت غايتها الأساسية تمرير رسالة أخرى إلى لبنان بعد إطلاق قذائف مدفعية باتجاه الأراضي اللبنانية.

وأضافت أن “دولة الاحتلال” أرادت من خلال الغارات الجوية نقل رسالة إلى حكومة لبنان والجيش اللبناني بأن مهاجمة بنية تحتية لبنانية موجودة على الطاولة إذا استمر إطلاق القذائف الصاروخية.

وحسب الصحيفة فإن عملية مباشرة واستهداف الناشطين الفلسطينيين سيكون رد الفعل الأكثر فعالية من أجل وقف التطور الذي يهدد الاستقرار الأمني في المنطقة.

(المصدر: وكالة سند)

مقالات ذات صلة