“أيدا” يضرب لويزيانا وبايدن يُعلن الولاية منطقة كوارث

أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الإثنين، ولاية لويزيانا منطقة كوارث بسبب الإعصار “أيدا” وانقطعت الكهرباء في جميع أنحاء نيو أورليانز، بعدما اجتاح الإعصار الولاية، أمس الأحد، وهو في الفئة الرابعة مارا بخليج المكسيك، وكان مصحوبا برياح سرعتها 240 كيلومترا في الساعة وأمطار غزيرة وأمواج شديدة.

وصدرت تحذيرات من حدوث سيول في وسط نيو أورليانز على بعد أقل من 160 كيلومترا إلى الداخل من الشمال، حيث تم تعليق خدمات الطوارئ الطبية في المدينة.

وقال حاكم لويزيانا، جون بيل إدواردز، للإعلام “هذه واحدة من أقوى العواصف التي تصل إلى هنا في العصور الحديثة”. وحذر من أن الأمر قد يستغرق 72 ساعة لتصل فرق الطوارئ إلى الأماكن المتضررة بشدة.

وأضاف إدواردز أن المستشفيات تعالج بالفعل حوالي 2450 مريضا بوباء كورونا وأن كثيرا منها اقترب بالفعل من كامل طاقته الاستيعابية.

وقال المكتب المعني بالسلامة وإنفاذ المعايير البيئية إنه تم إخلاء قرابة 300 منصة نفط وغاز قبالة الساحل، مما أدى إلى انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي بنسبة 96 في المئة والنفط بنسبة 94 في المئة من منطقة الخليج.

وأمر المسؤولون بعمليات إجلاء واسعة في المناطق الساحلية والمنخفضة مما أدى إلى حدوث تكدس على الطرق السريعة ونفاد إمدادات البنزين مع هروب السكان ومن يقضون عطلاتهم، على الرغم من أن إدواردز قال إن من المستحيل إخلاء المستشفيات.

وتم بناء مئات الكيلومترات من السدود الجديدة حول نيو أورليانز بعدما أغرقت الفيضانات التي تسبب فيها إعصار كاترينا الأماكن المنخفضة في المدينة وخاصة أحياء السود التاريخية. وأودت هذه العاصفة بحياة أكثر من 1800 شخص.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد إفادة صحفية في مقر وكالة إدارة الطوارئ الاتحادية في واشنطن “بمجرد انتهاء العاصفة، سنكرس قوة البلاد بالكامل لعمليات الإنقاذ والتعافي”، كما أعلن وقت سابق نشر 500 من العاملين في الطوارئ الاتحادية في تكساس ولويزيانا لمواجهة العاصفة.

مقالات ذات صلة