“انفجارات مدوية” من بركان جزر الكناري

انفجارات مدوية سمعت في أنحاء جزيرة لا بالما، إحدى جزر الكناري، بعد أن قذف البركان “كومبري فييخا” الحمم في الهواء صباح الخميس.

ونجم عن تدفق الحمم انتشار الرماد السام في المنطقة المحيطة ببركان لا بالما، الذي دمر قرابة 200 منزل وتسبب بإخلاء السكان من منازلهم، كما أدى إلى خسائر عقارية بقيمة 102 مليون دولار، بحسب تقديرات موقع البوابة العقارية “أيدياليستا”.
وظلت الحمم تتدفق على سفح البركان لليوم الخامس على التوالي لتسقط على منازل ومدارس ومزارع، وإن كان بسرعة أبطأ من الأيام السابقة.

وقالت نانسي صاحبة متجر مجوهرات في المنطقة “كل ما بدأ يوم الأحد كأمر غير مألوف، كمشهد جميل ممتع، تحول إلى مأساة في اليوم التالي”، بحسب رويترز.


ويتقدم سيل الحمم السوداء ببطء باتجاه الغرب منذ يوم الأحد، حارقا كل ما يمر به بما في ذلك مساكن ومدارس ومزارع موز الذي يُعد سلعة التصدير الرئيسية في الجزيرة الإسبانية.

وعرض اتحاد البنوك الإسبانية المقار الشاغرة التي بحوزة البنوك لمن فقدوا منازلهم جراء البركان.

وكانت السلطات المحلية قد نبهت الناس إلى غسل الخضروات وحذرت من تناول أي أطعمة ملوثة بالرماد السام.

مقالات ذات صلة