وزير الداخلية التركي: الزوجان الاسرائيليان قاما باعمال التجسس

كشف وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، اليوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة بشأن الزوجين الإسرائيليين المعتقلين لدى السلطات التركية، بتهمة التجسس.

أفاد الموقع الإلكتروني العبري “واللا”، مساء اليوم الثلاثاء، بأن سليمان صويلو قد أوضح أن الزوجين الإسرائيليين قام بتصوير مقر سكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووضعا علامة عليه أيضا، مؤكدا أنها جريمة تجسس سياسي وعسكري في آن واحد. 

وذكر الوزير التركي أن تلك الجريمة يمكن تسميتها بجريمة تجسس سياسي وعسكري، وبأن المحكمة التركية هي التي ستقرر هذا الأمر. 

من جانبها، أشارت قناة “آي 24 نيوز” الإسرائيلية إلى أن رئيس الموساد ديفيد بارنيا، يجري محادثات مع نظرائه في الاستخبارات التركية، من أجل إطلاق سراح الزوجين اللذين جرى توقيفهما بسبب التقاط صور لمنزل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان محامي الزوجين قد زارهما، أمس الاثنين، في السجن بعد أن وافقت تركيا على الطلب، بحسب القناة، وذلك بالتوازي مع ما أوضحته وزارة الخارجية الإسرائيلية بصدد إيفاد دبلوماسية رفيعة المستوى إلى أنقرة للانضمام إلى الجهود المبذولة لإطلاق سراح الزوجين.

وكانت وسائل إعلام تركية قد نشرت الشهر الماضي تقريرا حول اعتقال الاستخبارات التركية لمجموعة مؤلفة من 15 شخصا بتهمة التجسس لصالح جهاز “الموساد” الإسرائيلي في خمس خلايا تجسس. كما نشرت وسائل الإعلام صورة لعدد من المشتبه بهم.

ووقتها، نشرت صحيفة “صباح” التركية، صورة للمتهمين الـ 15 بالتجسس لصالح “الموساد”. وأوضحت أن بعض المتهمين كانت مهمتهم تقديم المعلومات والتجسس بينما قدم البعض الآخر الأموال الممنوحة للجواسيس.

مقالات ذات صلة