الصين في طريقها إلى فرض سيطرتها على سوق السيارات الكهربائية

تسعى الصين وبقوة لتصبح لاعبا كبيرا في سوق السيارات العالمي حيث اشترت “سايك موتور”، وهي إحدى شركات صناعة السيارات الأربع الكبرى في الصين، العلامة التجارية MG في عام 2007 ومنذ ذلك الحين وهي تضع في خطتها نموذج السيارات الكهربائية متعددة الاستخدام وبدء دخول سوق السيارات في ألمانيا والأسواق الأوروبية الأخرى. ام جي هي خير مثال على كيفية استغلال شركات صناعة السيارات الصينية للتحول إلى السيارات الكهربائية لتحدي شركات صناعة السيارات الأمريكية والأوروبية واليابانية التي هيمنت على الصناعة منذ فترة طويلة.

الجدير بالذكر أن هذا العام شهد أرقاما قياسية لـ أسهم شركات صناعة السيارات الكهربائية وعلى رأسهم شركة تسلا الأمريكية مما دفع العديد من المستثمرين إلى النظر في هذا القطاع على المدى طويل الأجل من خلال الاستثمار بالاسهم العالمية واستغلال الفرص المتاحة في الوقت الحالي وعلى المدى قصير وطويل الأجل.

تعود نسبة ما يقرب من 10% من مبيعات السيارات الجديدة في أوروبا إلى شركات صناعة السيارات الصينية، حيث أن العلامة التجارية MG لديها حاليا ما يقرب من 350 تاجرا في 16 دولة أوروبية ولا تزال تطمح للتوسع والانتشار. ومن ناحية أخرى اتجهت شركتا صناعة السيارات الصينية Nio وأيضا BYD إلى السوق الأوروبية عن طريق دولة النرويج الشهيرة بـ سوق السيارات الكهربائية على مستوى العالم. كما أعلنت شركة Great Wall Motor ، وهي شركة تصنيع صينية أخرى ، عن خطط لبدء بيع سيارة مدمجة تعمل بالبطارية و S.U.V. في أوروبا العام المقبل.

تبيع Polestar، التي يقع مقرها في السويد ولكنها تنتمي إلى Geely Holding of China ، طرازًا صينيًا يعمل بالبطاريات في أوروبا والولايات المتحدة منذ عام 2020. يبيع صانعو السيارات الأجانب مثل فولكس فاجن ومرسيدس بنز وجنرال موتورز ملايين السيارات في الصين ، لذلك لا يمكنهم الشكوى عندما تتعدى شركات صناعة السيارات الصينية على الأراضي الأوروبية. على الرغم من أن الصين هي أكبر سوق للسيارات في العالم ، إلا أن علاماتها التجارية لديها شريحة صغيرة من السوق الدولية. حتى المشترين في الصين يفضلون العلامات التجارية الأجنبية ، على الرغم من أن شركات صناعة السيارات المحلية تنمو بسرعة واستحوذت على أكثر من 40%من السوق المحلية.

تعلمت شركات صناعة السيارات الصينية التجارة من الشركات الأوروبية التي يواجهونها الآن، بل وأن صناعة السيارات الكهربائية الصينية تفوق السوق الأوروبي، ويرجع ذلك الى اتفاق الحكومة الصينية من شركات صناعة السيارات الأجنبية العمل من خلال مشاريع مشتركة مع الشركات المحلية ، وتبادل الخبرات، الأمر الذي عاد بالإيجاب على الشركات المحلية الصينية.

سايك موتور، المالك للعلامة التجارية MG ، هي شريك فولكس فاجن في الصين منذ عام 1984. والآن تنتقل MG إلى قلب فولكس فاجن. تعلن العلامة التجارية MG عن ZS ، وهي سيارة دفع رباعي كهربائية مدمجة ، بسعر يبدأ من 30 ألف يورو ، أو ما يقرب من الـ 35 ألف دولار.

أوروبا تشتهر بصعوبة سوق شركات صناعة السيارات الأجنبية. فقط اسأل شركة Ford Motor ، التي تمتلك 4٪ فقط من سوق الاتحاد الأوروبي ، أو Toyota التي تمتلك أكثر من 6٪ بقليل على الرغم من ثقلها في بقية أنحاء العالم. فشلت المحاولات السابقة لشركات صناعة السيارات الصينية لاقتحام أوروبا. في عام 2013 ، أعلنت شركة Qoros ، وهي علامة تجارية صينية ناشئة، عن خطط شبكة من الوكلاء في أوروبا ولكنها افتتحت واحدة فقط. قد يكون التوقيت أفضل هذه المرة. تضاعفت مبيعات السيارات الكهربائية ، التكنولوجيا التي يؤكد عليها الصينيون ، منذ عام 2020 في أوروبا على الرغم من الركود في السوق ككل. وتفيد التقارير أن نحو 9% من السيارات الجديدة التي تم بيعها في أوروبا حتى أغسطس هذا العام أي ما يعادل الـ 644 ألف سيارة ، تعمل بالبطاريات. بما في ذلك السيارات الهجينة الموصولة بالكهرباء.

حيث أن السوق الأوروبية محرومة من السيارات الكهربائية بسبب النقص العالمي في أشباه الموصلات. في حين أن وقت الانتظار لسيارة MG الهجينة هو أربعة أسابيع فقط ، وثلاثة أشهر طراز كهربائي بالكامل ، “وهو أمر جيد إلى حد كبير مقارنة بالعلامات التجارية الأخرى في الوقت الحالي”.

يمكن أن تكون فترات انتظار العديد من العلامات التجارية الأوروبية أطول بكثير ، خاصة بالنسبة للموديلات منخفضة السعر. يخصص صانعو السيارات مثل رينو الرقائق النادرة للسيارات عالية الجودة ، والتي تحقق أرباحًا أكثر. في حين أن السوق قد يكون ناضجًا للسيارات الكهربائية الصينية ، إلا أن التوقيت السياسي قد لا يكون مثاليًا. يشارك العديد من القادة الأوروبيين نظرائهم الأمريكيين قلقهم بشأن الممارسات التجارية الصينية ، متهمين بكين بدعم الشركات لمنحهم ميزة غير عادلة في المنافسة الدولية.

استثمرت الحكومة الصينية بكثافة في تكنولوجيا السيارات الكهربائية ، مما ساعد على إنشاء شبكة واسعة من الموردين لإطعام الشركات المصنعة. تراقب شركات صناعة السيارات الأوروبية المنافسين الصينيين بحذر. مصرحين أنهم يأخذون كل لاعب جديد على محمل الجد، كما أكد الاتحاد الألماني لصناعة السيارات على حتمية التزام الدول بقواعد منظمة التجارة العالمية ، التي تحظر الإعانات الحكومية المصممة لمنح الشركات ميزة تنافسية.

ومن جانبها قالت إم جي إنها “تتبع آليات السوق وتلتزم بالقوانين واللوائح ذات الصلة”. يصمم صانعو السيارات الصينيون أنفسهم على أنهم ماركات عالمية ويقللون من أهمية أصولهم. تحتفظ MG ببعض من مكانتها البريطانية من خلال تصميم السيارات في لندن. يقع مركز التصميم العالمي لشركة Nio في ميونيخ ، بينما يقع مقر Polestar في مدينة Goteborg بالسويد بالقرب من شركة Volvo Cars التي تمتلكها جيلي أيضًا.

هل حقا السيارات الكهربائية قادرة على انارة المنازل؟

خلال أحدث دراسة كشفت عنها بلومبرج متعلقة بـ حجم السوق العالمي لمجال صناعة السيارات الكهربائية فقد أفادت الدارسة أنه يوجد علي الطرق الآن قرابة الـ 5.5 مليون سيارة كهربائية في جميع أنحاء العالم، كما أظهرت الدراسة أن السيارات الكهربائية تمثل وتشكل حوالي الـ 3% من مبيعات السيارات علي مستوي العالم مع توقعات بوصول هذه النسبة إلى حوالي الـ 10% بحلول عام 2025 وحوالي الـ 28% بحلول عام 2030 ومن ثم تخطي حاجز الـ 55% بحلول عام 2040.

كما كشفت دراسة جديدة، أجراها الباحث البروفيسور توم ستايسي وزميله الباحث الدكتور ينج شيلا وكلاهما من أساتذة جامعة روسكين – بريطانيا، أن السيارات الكهربائية ستكون قادرة على إنارة الملايين من المنازل على مستوى العالم وذلك عن طريق استخدام الطاقة المخزنة في البطاريات وتوصيلها بـ الشبكة المنزلية. الجدير بالذكر أن هذه التجربة السيارات الكهربائية وإنارة المنازل تم تطبيقها بالفعل في دولة اليابان. حيث أن أغلب مصانع ومنتجي البطاريات الخاصة بالسيارات الكهربائية يعملون على تقديم نموذج جديد من البطاريات يساعد علي نقل وإرسال الطاقة إلى مصدر آخر بغرض الشحن وبالتالي فإن العملية متبادلة ومتوازنة ما بين الشحن والاستهلاك.

بمجرد تعميم هذا النموذج من البطاريات ومع التزايد المستمر في شراء السيارات الكهربائية، فإن ذلك يدعم وبقوة الرؤية المستقبلية للعالم أجمع بتوفير بيئة نظيفة، مصادر طاقة متجددة بهدف محاربة التغير المناخي. حيث أنه بحلول عام 2030 في المملكة المتحدة فقط، سيكون هناك أكثر من 11 مليون سيارة كهربائية على الطريق وهذا وحده يكفي لانارة قرابة الـ 5 مليون منزل علي مستوي المملكة المتحدة.

مقالات ذات صلة