مقتل إسرائيلي في أحداث كازاخستان

قتل إسرائيلي برصاص مجهولين في مدينة ألماتي جنوبي كازاخستان، على وقع احتجاجات وأعمال شغب تشهدها البلاد منذ الأسبوع الماضي، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، صباح اليوم، السبت.

وقالت الخارجية الإسرائيلية إن شابا إسرائيليا (22 عاما) قتل الليلة الماضية (ليلة الجمعة – السبت) في مدينة ألماتي.

وانتقل القتيل الذي تعيش عائلته في أسدود، جنوبي البلاد، إلى العيش في كازاخستان مع والديه عام 2018، حيث أسسوا هناك شركة عقارية، وفق صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

ونقلت الصحيفة عن أحد أقاربه (لم تسمه)، إنه “قتل عندما أطلق مسلحون النار على سيارة كان يستقلها هو واثنان من أصدقائه المحليين اللذين أصيبا بجروح طفيفة”.

وأضاف أنه “لا أحد يعرف ما إن كان مطلقي النار من المتظاهرين أم القوات الحكومية”، لافتا إلى أن الحادث وقع خلال سريان حظر التجوال في المدينة.

والخميس، أوصت الخارجية الإسرائيلية، رعاياها في كازاخستان بتجنب التواجد قرب التجمعات، وبتقليل تحركاتهم قدر الإمكان، داعية إلى الامتناع عن القيام بزيارات غير ضرورية إلى البلاد.

ومنذ 2 كانون الثاني/ يناير الجاري، تشهد كازاخستان احتجاجات على زيادة أسعار الغاز، تخللها سقوط ضحايا وأعمال نهب وشغب في ألماتي، كبرى مدن البلاد.

وأسفرت الاحتجاجات والأحداث عن مقتل 26 محتجا وإصابة المئات، بحسب ما أعلنت عنه وزارة الداخلية في البلاد، الجمعة.

وأعلنت الحكومة استقالتها الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات، تلاها فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد لغاية 19 يناير/كانون الثاني الحالي، بهدف حفظ الأمن العام، وفق إعلام محلي.

مقالات ذات صلة