“حصار كييف”.. طلب أوكراني للتفاوض وموسكو تشترط



قال محافظ العاصمة الأوكرانية كييف، فيتالي كليتشكو، إن المدينة “دخلت في مرحلة دفاعية”، وذلك بعد إعلان الجيش الأوكراني، اقتراب القوات الروسية من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية.


وقالت رئاسة أركان الجيش الأوكراني في بيان، إن القوات الروسية تقترب من كييف من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية، في تقدّم يُضاف إلى الهجوم من الجهة الشمالية.

وأوضحت أن القوات الروسية تسعى للالتفاف لمهاجمة العاصمة كييف، بعد أن صد الجيش الأوكراني الهجوم عن تشيرنيغوف، مشيرة إلى أن الجيش الروسي يتجه إلى محاور “كوسولتيتس – بروفاري – نيجين – كييف”

وأعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية أنها قتلت نحو ألف جندي روسي، خلال الساعات الماضية، دون أي تعليق روسي على هذه الأرقام.

موسكو ترفض التفاوض

أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن رفض بلاده إجراء أي تفاوض مع الحكومة الأوكرانية، مؤكدا أن موسكو مستعدة للتفاوض فقط عند تنفيذ شروط بوتين بأن تلقي أوكرانيا السلاح وتشكل حكومة ممثلة للجميع.

وقال لافروف في تصريحات نقلتها وسائل إعلام روسية؛ إن موسكو أخذت بعين الاعتبار التصريحات القادمة من كييف بشأن التفاوض على حيادية أوكرانيا وتقوم بتحليلها، مشيرا إلى أن النظام الحالي في أوكرانيا يخضع للولايات المتحدة والغرب والنازيين الجدد، وفق تعبيره>

واعتبر أن هدف روسيا في أوكرانيا هو تحرير الأوكرانيين من “القمع”، ملمحا إلى أن موسكو تنوي الإطاحة بالسلطة الأوكرانية الحالية، بحسب “فرانس برس”.

في حين أعلن التلفزيون الصيني أن “بوتين يعرب في اتصال بالرئيس الصيني عن استعداد روسيا لعقد مفاوضات رفيعة مع أوكرانيا”.


بدوره، قال رئيس الاستخبارات الخارجية الروسي ناريشكين؛ إن “روسيا ستستعيد السلام في أوكرانيا بسرعة وتمنع صراعا على نطاق أوسع في أوروبا”، مشددا على أنه “لا سبيل أمام كييف سوى الحياد”، وفق “رويترز”.

حصار كييف

 
شددت القوات الروسية الحصار على العاصمة الأوكرانية كييف، بالتزامن مع سماع إطلاق نار ودوي انفجارات حول العاصمة.

وسمع إطلاق نار ودوي انفجارات في حي “اوبلونسكي” بالعاصمة كييف، بينما تسمع انفجارات عميقة من وسط المدينة، وفق “فرانس برس”.

وطالبت السلطات الأوكرانية، الجمعة، المواطنين بالبقاء في منازلهم لتجنب “عمليات عسكرية نشيطة” في منطقة أوبولون شمال العاصمة، بينما أصدر مجلس المدينة تحذيرا للسكان من الخروج من بيوتهم، مع اقتراب الأعمال العدائية من المنطقة.

لا يوجد حظر طيران

 
استبعد وزير القوات المسلحة البريطانية، جيمس هيبي، فرض منطقة حظر طيران في أوكرانيا، مؤكدا أن القوات البريطانية و”الناتو” يجب ألا تقوم بدور نشط.

وقال هيبي؛ إنه “يصعب إلى حد ما تطبيق منطقة حظر طيران في مجال جوي معاد ضد خصم مثل روسيا”.

وأضاف: “يجب ألا تقوم قواتنا وقوات الناتو بدور نشط بأوكرانيا تفاديا لمخاطر سوء التقدير”.

زيلينسكي لم يعد متاحا

 
أفاد رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، بأن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، “لم يعد متاحا”، مؤكدا أنه يختبئ في جزء من العاصمة كييف.

وقال دراغي في إفادة حول الأزمة الأوكرانية في مجلس النواب الإيطالي، “في المساء شاركت في المجلس الأوروبي الاستثنائي، الذي حضره أيضا الرئيس زيلينسكي. لقد كانت لحظة تراجيدية الاتصال بزيلينسكي. هو اختبأ في جزء من كييف. وقال إن أوكرانيا ليس لديها المزيد من الوقت، وأنه وعائلته هدف لقوات الغزو الروسي. وهذا أثر بعمق في جميع المشاركين”.

وأضاف: “عثر عليّ هذا الصباح واتفقنا على إجراء محادثة هاتفية في الساعة 9.30، لكن تبين أن المحادثة كانت مستحيلة، ولم يعد زيلينسكي متاحا”.

مقالات ذات صلة