الدفاع الروسية تصدر أوامر للقوات بشن هجوم على جميع المحاور في أوكرانيا بعد رفض كييف التفاوض



أفادت وزارة الدفاع الروسية بصدور أوامر لوحدات القوات المسلحة الروسية بشن هجوم في جميع الاتجاهات، عقب إعلان الرئاسة الأوكرانية رفض التفاوض مع روسيا.

وجاء في بيان الوزارة،”بالأمس، بعد أن أعلن نظام كييف عن استعداده للمفاوضات، تم تعليق الأعمال العدائية النشطة في الاتجاهات الرئيسية للعملية.. وبعد أن تخلى الجانب الأوكراني عن عملية التفاوض، صدرت اليوم أوامر لجميع الوحدات بتطوير هجوم في جميع الاتجاهات وفقا لخطة العملية”.

وتابع البيان: “تعمل مجموعات من قوات جمهورية دونيتسك ولوغانسك بدعم ناري من القوات المسلحة الروسية، على تطوير نجاح الهجوم على مواقع القوات المسلحة لأوكرانيا”.

ولفت بيان الوزارة إلى أن مجموعات الكتائب القومية (المتطرفين) الأوكران تستخدم سيارت الجيب العالية ومجهزة بأسلحة من العيار الثقيل أو مدافع الهاون. وهذا التكتيك كان يستخدمه الإرهابيون الدوليون في سوريا.

وعلى الرغم من محاولات هجوم المتطرفين، وسعت اليوم قوات لوغانسك تقدمها وتقدمت من بداية العملية إلى عمق يصل إلى 46 كيلومترا، بعد أن استولت على مستعمرات Shchastia و Muratovo.
كما تقدمت مجموعة قوات جمهورية دونيتسك الشعبيةفي اتجاه بيتريفسكي، مسافة 10 كيلومترات أخرى واستولت على Starognatovka و Oktyabrskaya و Pavlopol.

وأوضح البيان أن تورط السكان المدنيين في أوكرانيا في الأعمال العدائية مع المتطرفين القوميين سيؤدي حتما إلى وقوع حوادث وسقوط ضحايا.

ودعت وزارة الدفاع الروسية الشعب الأوكراني إلى أن يكون واعيا وألا “يستسلم لاستفزازات نظام كييف وألا يعرض نفسه وأحبائه لمعاناة لا داعي لها”.

من جانب آخر لفت بيان الوزارة إلى أنه وفق البيانات الاستخبارية، يواصل القوميون الأوكران في نشر وحدات الصواريخ والمدفعية في المناطق السكنية، ليس فقط في كييف، ولكن أيضا في المدن الأوكرانية الأخرى، منوها بانه يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة.

وجددت الوزارة تأكديها أن القوات المسلحة الروسية لا تشن أي ضربات على مناطق سكنية في المدن الأوكرانية.

مقالات ذات صلة