كوشنير يستثمر أموال سعودية بشركات إسرائيلية



 جمع جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، مبلغ ملياري دولار من صندوق الثروة السيادي السعودي لاستثمارها في شركات التكنولوجيا الإسرائيلية، ما يعكس دفئ العلاقات غير الرسمية بين إسرائيل والسعودية.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن كوشنر أنشأ صندوقاً للأسهم الخاصة بقيمة 3 مليارات دولار للاستثمار في الشركات الإسرائيلية، بما في ذلك 2 مليار دولار تم جمعها من صندوق الثروة السيادي السعودي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستثمر فيها السعودية بشركات إسرائيلية، حيث استثمر صندوق الثروة السيادية السعودي سابقاً في صندوق الأسهم الخاصة لوزير الخارجية الأمريكي السابق للخزانة ستيف منوشين -وهو صندوق استثمر في الشركات الناشئة الإسرائيلية العاملة في الولايات المتحدة مثل Zimperium و Cybereason ، والتي لديها اتفاقيات مع وزارة الخارجية الأمريكية.

ووفقاً للصحيفة، جرى اختيار صندوق الأسهم الخاصة التابع لكوشنر “أفينيتي بارتنرز” بالفعل شركتين إسرائيليتين للاستثمار فيهما.

واستثمر صندوق منوشين في الشركات الإسرائيلية من خلال الشركات التابعة لها في الولايات المتحدة، من المتوقع أن يمضي صندوق كوشنر خطوة أخرى إلى الأمام ويستثمر الأموال السعودية مباشرة في الشركات الإسرائيلية، ما يشير إلى استعداد السعودية لتكون جزءاً من الاقتصاد الإسرائيلي.

وانضم إلى منوشين وكوشنر مؤخراً شخصية بارزة أخرى في إدارة ترامب السابقة، جيسون جرينبلات الذي كان مستشاراً لشؤون الشرق الأوسط، وأنشأ صندوقاً مع داني أيالون وأوري غوتمان للاستثمار في شركات blockchain الإسرائيلية.

وفي مقابلة مع “جلوبس” الشهر الماضي، قال جرينبلات إن مصدر رأس مال الصندوق جاء من دول الخليج وكذلك مستثمرين من الولايات المتحدة وأوروبا وكوريا.

وكان كوشنر، المقرب من دونالد ترامب خلال رئاسته، أحد مهندسي اتفاقيات التطبيع المسماة “أبراهيم” والتي تم توقيعها بين إسرائيل والإمارات والبحرين في سبتمبر 2020 ولم تلقَ معارضة سعودية.

وعزز كوشنر العلاقات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وبعد استقالته من البيت الأبيض وواصل الترويج للأعمال التجارية في المملكة العربية السعودية.

(مترجم لشبكة أجيال)

مقالات ذات صلة