وجّه نصيحة للسكان .. كوخافي مهددًا لبنان: الحرب المقبلة ستكون مدمرة وقاسية



رد رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي على تهديدات الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله باحتمال أن تكون المواجهة المقبلة بينهما وجودية على الكيان الإسرائيلي.

وقال نصر الله في خطاب له مساء يوم الخميس في ضوء تصاعد التوتر الكبير على خلفية سرقة الاحتلال الغاز من أحد الحقول بين فلسطين المحتلة عام 1948 ولبنان إن “ما ستخسره إسرائيل في أي حرب يهددون بها أكثر بكثير مما يمكن أن يخسره لبنان”.

وحذر الله نصر الله من أن “ارتكابهم لحماقة من هذا النوع ستكون تداعياته ليست فقط استراتيجية على الكيان بل تداعيات وجودية وليس معلوما أن تبقى المشكلة فقط مع لبنان”.

ووجه كوخافي رسالة في محاولة لإخافة اللبنانيين قائلا “أقول للبنانيين سنوجه ضربات كبيرة جدا بالحرب ولكننا سنقوم بإنذار السكان وسنسمح لهم بمغادرة المناطق”.

وأضاف “أقول لسكان لبنان أنصحكم بالمغادرة ليس فقط في بداية الحرب بل منذ بداية التوتر وقبل إطلاق الرصاصة الأولى، أنصحكم بمغادرة تلك المناطق لأن قوة الهجوم ستكون بشكل لم تشهده من قبل”، على حد قوله.

وأردف كوخافي عن الحرب المقبلة: “في كل مكان سنرصد فيه راجمة صواريخ قادرة على استهداف مواطنينا سوف نقوم بتدميرها”.

وذكر أن الجيش الإسرائيلي “قام ببلورة آلاف الأهداف التي سيتم تدميرها في منظومة الصواريخ والقذائف التي يمتلكها العدو (حزب الله)”.

وأكمل رئيس أركان جيش الاحتلال “كل الأهداف موجودة في خطة هجوم لاستهداف مقرات القيادة والقذائف الصاروخية والراجمات ومزيد من هذه الأهداف، كل ذلك سيتم ضربه في دولة لبنان”.

وتابع “كل هدف مرتبط بالصواريخ والقذائف الصاروخية سيتم استهدافه في الحرب المقبلة، بيت تتواجد في داخله قذيفة أو يقع بالقرب من قذيفة أو ناشط يتعامل مع قذيفة صاروخية أو مقر قيادة تتعامل مع قذيفة أو كهرباء مرتبط بمجموعة من القذائف الصاروخية كل هذه الشبكة سيتم ضربها في يوم الحرب”.

6 جبهات

ولفت رئيس أركان جيش الاحتلال إلى أن الجيش الإسرائيلي “يتعامل مع 6 جبهات قتال في ستة أبعاد وفي مواجهة عدد كبير من التهديدات المتنوعة”.

وختم “لكن أخطرها يتمثل في تهديد نووي محتمل بالدائرة الثالثة وتهديد الصواريخ والقذائف من كل الجبهات والأبعاد التي قام العدو بتطويرها”.

مقالات ذات صلة