بوتين: روسيا لم تبدأ أي مهام جدية في أوكرانيا حتى الآن



أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء يوم الأربعاء، أن روسيا لم تبدأ حتى الآن أي من مهامها الجدية في أوكرانيا.

وقال بوتين في اجتماع مع الفائزين في مسابقة “قادة روسيا” إن “العقوبات ضد روسيا فاقمت كل شيء. وبالتحديد تلك المتعلقة بالطاقة. لقد ارتكبوا أخطاء في قطاع الطاقة – ارتفعت أسعار الغاز، والغاز هو أساس العديد من الأسمدة. ارتفعت أسعار الأسمدة. وهذا يؤدي إلى ما يلي: بدأت الشركات في الإغلاق، بما في ذلك في أوروبا، وتراجعت توقعات الحصاد على الفور، بينما قفزت أسعار المواد الغذائية مرة أخرى”.

وتابع بوتين: “ثم بدأوا في فرض هذه العقوبات غير الشرعية. غير شرعية، لأنها غير مدعومة من قبل مجلس الأمن الدولي. كل ما لا يدعمه قرار من مجلس الأمن الدولي هو من وجهة نظر القانون الدولي غير شرعي وغير قانوني”.

كما أشار بوتين إلى أن اللوم في أزمة الغذاء الوشيكة، يتم إلقائه على روسيا، على الرغم من أن الغرب قد أدى إلى تفاقم مشاكل البلدان النامية، من أجل حل مشاكله الخاصة.

وأشار الرئيس إلى أن الغرب بدأ في إساءة استخدام احتكار العملات الاحتياطية وطباعة النقود، مؤكدا أن “كل هذا أدى إلى حقيقة أنهم بدأوا في جمع الطعام من السوق العالمية”.

وتابع: “إذا كانت الدول نفسها في السنوات السابقة، على سبيل المثال، مصدرة للأغذية، فقد أصبحت مستوردة. واشترت أغذية من السوق العالمية بمبلغ 17 مليار دولار أكثر مما باعت. وهذا يشير إلى أنها فاقمت مشاكل البلدان النامية، البلدان الفقيرة، وبذلك حلت الدول الغنية مشاكلها. وهذا نتيجة احتكار العملات الاحتياطية والدولار واليورو”.

وأضاف أن الموقف تفاقم بعد ذلك بفعل العقوبات الغربية على روسيا.

ولفت فلاديمير بوتين، إلى أن العزلة والإبادة الجماعية تجاه السكان في دونباس كانتا من الجانب الأوكراني.

وأردف: “هذه عزلة وإبادة جماعية، إذا أخذنا في الاعتبار الضغط العسكري الذي ترافق لمدة ثماني سنوات”، مضيفا: “سنفعل كل شيء لاستعادة الحياة بالكامل وتصبح طبيعية للأشخاص الذين يعيشون هناك”.

وأشار بوتين إلى أن روسيا ستساعد دونباس حتى يتمكن الناس هناك من العيش في ظروف جيدة.

وتابع: “وجد الناس هناك (في دونباس) لفترة طويلة – ثماني سنوات- أنفسهم، كما يقولون، بين السماء والأرض. هل تفهم ما هي المشكلة؟ لم يكن لديهم أي جوازات سفر – لا أوكراني ولا روسي. لم يتمكنوا من شراء حتى تذكرة طائرة للسفر في جميع أنحاء روسيا، لم يتمكنوا من شراء تذكرة. لم يتمكنوا من إرسال أطفالهم للدراسة. حتى إلى الجامعات الروسية. هناك حصة! هذا يعني أن العلاقات مع أوكرانيا قد فقدت، ولكن هذا لم يكن مع روسيا. أنا هنا لا أتحدث عن القصف وما إلى ذلك”.

مقالات ذات صلة