زيلنسكي: استعدنا 2000 كلم مربع من أراضينا وجيش روسيا أظهر ظهره



أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، أن الجيش الأوكراني استعاد “ألفي كيلومتر من الأراضي” في سبتمبر، مؤكدا أن الجيش الروسي يتخذ “الخيار الصائب” بالفرار على وقع الهجوم الأوكراني المضاد في شمال شرق البلاد وجنوبها.

وقال زيلينسكي “حتى الآن، منذ مطلع سبتمبر، تم تحرير حوالى ألفي كيلومتر. في الأيام الأخيرة، أظهر لنا الجيش الروسي أفضل ما لديه: ظهره. في أي حال، الفرار هو الخيار الصائب بالنسبة إليهم”.

وقبيل ذلك قال أعلن الجيش الأوكراني إنه دخل بلدة كوبيانسك (شرق أوكرانيا) المهمة للإمدادات والتي سيطرت عليها القوات الروسية منذ عدة أشهر.

ونشرت القوات الخاصة الأوكرانية صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تقول إنها لعناصرها “في كوبيانسك التي كانت وستظل أوكرانية”.

ونشر مسؤول إقليمي صورة منفصلة لجنود أوكرانيين في البلدة الأوكرانية البالغ عدد سكانها نحو 27 ألف نسمة، وكتب “كوبيانسك هي أوكرانيا”.

يأتي ذلك فيما أكدت الاستخبارات البريطانية في وقت سابق أن القوات الأوكرانية تقترب من كوبيانسك وتهدد طرق إمداد روسيا إلى دونباس.

جنود من القوات العسكرية الأوكرانية

تعزيزات روسية

والجمعة، أعلن الجيش الروسي إرسال تعزيزات باتجاه خاركيف في أوكرانيا ردا على خرق حققته القوات الأوكرانية في هذه المنطقة الواقعة عند الحدود مع روسيا.

وأعلنت كييف الخميس، أنها استعادت نحو ألف كيلومتر مربع في هذه المنطقة الواقعة في شمال شرق أوكرانيا في الأيام الأخيرة ولا سيما مدينة بالاكليا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، إن قوات كييف استعادت 30 بلدة من القوات الروسية في شمال شرق البلاد.

ومن بروكسل، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن نشر موسكو تعزيزات يظهر أن روسيا تدفع “ثمناً باهظاً”.

قوات روسية

على الجانب الأوروبي، أعطى وزراء مال الاتحاد الأوروبي الـ27، الضوء الأخضر، الجمعة، لتقديم مساعدات جديدة بقيمة خمسة مليارات يورو لأوكرانيا في شكل قرض، من أجل مساعدتها على التعامل مع تداعيات الحرب.

من جهة ثانية، أعلن محقّقو الأمم المتحدة، الجمعة، أنهم وثّقوا أكثر من 400 عملية اعتقال تعسّفي واختفاء قسري بأيدي القوات الروسية في أوكرانيا، وعشرات الحالات المماثلة من جانب القوات الأوكرانية.

ورغم مكاسب القوات الأوكرانية، حضّ حاكم منطقة خاركيف أوليغ سينغوبوف، السكان الذين غادروا على عدم العودة بسبب أزمة كهرباء وغاز في البلدات التي تمت استعادتها من الروس.

صورة تظهر نوافذ مكسورة في أحد مباني محطة الطاقة النووية زابوريجيا - 2 سبتمبر 2022 من رويترز

من جهتها، أفادت وسائل إعلام روسية عن نشر تعزيزات في هذا الاتجاه وبثت مقاطع فيديو تظهر مدرعات ومدافع وشاحنات تسير بأعداد كبيرة على طرق لم يحدد مكانها. ولم تعلق موسكو على هذا الانتشار واكتفت ككل يوم بذكر الخسائر الفادحة التي ألحقها الجيش الروسي بالقوات الأوكرانية.

وفي دليل على التقدم الأوكراني، أعلنت السلطات الموالية لروسيا في الأراضي المحتلة، الجمعة، إجلاء السكان إلى مناطق أخرى خاضعة لسيطرة موسكو أو إلى روسيا.

معارك شرسة

قال المسؤول الكبير في إدارة القوات الروسية فيتالي غانتشيف لقناة “روسيا 24″، الجمعة، إن “معارك شرسة” تدور حول مدينة بالاكليا التي ذكرت كييف، الخميس، أنها استعادتها.

تقع خاركيف عاصمة المنطقة التي تحمل الاسم نفسه والمدينة الثانية في أوكرانيا في شمال شرق البلاد عند الحدود مع روسيا مباشرة وتقاوم منذ بداية الغزو في 24 شباط/فبراير.

من جهتها، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن “انقطاع كامل للتيار الكهربائي” في بلدة إنرغودار الأوكرانية حيث تقع محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وهو وضع “يؤثر في سلامة العمليات”.

مقالات ذات صلة