جيش الاحتلال يدعي إحباط عملية لـ “داعش” في إسرائيل



ادعى جهاز الشاباك الإسرائيلي اعتقال ستة من سكان الناصرة قبل أسابيع قليلة للتحقيق من قبل الشاباك للاشتباه في أنهم يعتزمون القيام بعمليات نوعية داخل إسرائيل وفقا للأعلام العبري.

وزعم الجهاز في بيان له، أن التحقيقات كشفت “ان المشتبه بهم اجتمعوا سرا وخططوا لتنفيذ هجمات بمختلف المخططات، وكان الهدف الرئيسي للهجوم هو مدرسة ثانوية إسلامية في الناصرة، بحسب المشتبه بهم”.

وقال الجهاز “انه تبين من التحقيق أن المشتبه بهم خططوا لهجمات بمخططات مختلفة وعملوا في الوقت نفسه على تحديد أهداف للهجوم، مثل محطة حافلات مزدحمة في مدينة في شمال البلاد ، ومركز شرطة للاحتلال في محيط سكنهم، والغابات حيث يتواجد اليهود، والمزيد، بالإضافة إلى ذلك، اتضح أنهم عملوا على الحصول على الأسلحة وحاولوا تجنيد المزيد من أجل تعزيز أنشطتهم الأمنية”.

وأضاف البيان وفقا للأعلام العبري “انه مع انتهاء تحقيقاتهم من قبل الشاباك، سيتم تقديم لوائح اتهام اليوم (الأحد) ضد النشطاء الستة، من قبل مكتب المدعي العام لمنطقة الشمال، بتهمة التآمر لارتكاب الإرهاب، والتحضير لعمل إرهابي، والتآمر على المتاجرة بالأسلحة، والانتماء إلى منظمة إرهابية” على حد تعبير البيان.

ووفقا للبيان فان المعتقلين هم: محمد إيهاب سليمان 25 سنة – وعمر سليمان 21 سنة ، ومؤمن نجم 20 سنة، وأحمد بلال سليمان 18 سنة، جهاد بكر 20 سنة، كذلك، كما تم اعتقال طفل”.

مقالات ذات صلة