افتتاح قمة العشرين بإندونيسيا: يجب تجنب حرب عالمية



حض الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الدول الأعضاء في مجموعة العشرين على “إنهاء الحرب”، في إشارة واضحة إلى الحرب الروسية الأوكرانية، وذلك خلال افتتاحه قمة المجموعة في بالي، اليوم الثلاثاء.

وخاطب ويدودو قادة المجموعة قبل الجلسة الافتتاحية للقمة قائلا “يجب علينا إنهاء الحرب. إذا لم تنته الحرب، فسيكون من الصعب على العالم المضي قدما”.

وشدد الرئيس الإندونيسي، في كلمة افتتح بها أعمال القمة، على أنه “يجب تجنب حرب عالمية أخرى”. وقال: “يجب إنهاء الحرب في أوكرانيا”.

وأضاف ويدودو: “إنه شرف لإندونيسيا أن تستضيف قمة مجموعة العشرين، وأنا أدرك أننا نحتاج إلى جهود ضخمة حتى نتمكن من الجلوس معا في هذه القاعة”.

ودعا الرئيس الإندونيسي، الدول الأعضاء في المجموعة لتجنب حرب باردة أخرى بين القوى الكبرى.

وقال “يجب ألا نقسم العالم إلى أجزاء، وألا نسمح للعالم بالوقوع في حرب باردة أخرى”.

وأشار ويدودو إلى أن تكتل الاقتصادات الكبرى في العالم، يجب أن ينجح في معالجة أزمات العالم الأكثر إلحاحا.

وأضاف “اليوم العالم ينظر إلينا. هل سنحقق نجاحا؟ أم سنضيف فشلا آخر؟ بالنسبة لي، يجب أن تكون قمة مجموعة العشرين ناجحة وألا تفشل”.

ويمثل روسيا وزير خارجيتها سيرغي لافروف، بعد رفض الرئيس فلاديمير بوتين الحضور.

من جهته، حذر الرئيس الصيني شي جينبينغ مجموعة السبع من تحويل الغذاء والطاقة إلى “سلاح”، في ما يرجح بأنه انتقاد مبطن للغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال شي أمام قمة بالي “علينا، وبحزم، معارضة تسييس مشاكل الغذاء والطاقة وتحويلها إلى أدوات وأسلحة”، بينما كرر في الوقت ذاته التعبير عن معارضته لسياسة العقوبات الغربية.

وشدد على أن “تحديد خطوط فكرية وإثارة الخلافات بين التكتلات والفصائل السياسية لن يؤدي إلا إلى تقسيم العالم وعرقلة تقدّم البشرية”.

بدوره، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الصيني إلى جلب روسيا إلى طاولة المفاوضات لإيجاد حل لحرب أوكرانيا.

وذكرت الرئاسة الفرنسية بأن ماكرون دعا شي إلى “إيصال رسائل إلى الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين لتجنب التصعيد والعودة بجدية إلى طاولة المفاوضات”.

وقال ماكرون لشي بعد مصافحته وبدء المحادثات بينهما، إنه يجب أن “نوحد جهودنا للاستجابة (…) لأزمات عالمية مثل حرب روسيا في أوكرانيا”.

وبينما لم يأت شي على ذكر النزاع مباشرة خلال اللقاء، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية، إلا أنه أشار إلى أن العالم يمر في “مرحلة اضطرابات وتحولات”، داعيا إلى “الانفتاح والتعاون”.

ومن المتوقع أن يضغط قادة غربيون باتجاه إدانة الحرب الروسية على أوكرانيا.

وقال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تتوقع من مجموعة العشرين، أن تدين الحرب الروسية على أوكرانيا وتأثيرها على الاقتصاد العالمي في ختام اجتماع الزعماء في بالي.

وأبلغ المسؤول الصحافيين بأن معظم دول المجموعة اتفقت خلال محادثات في الأيام الأخيرة، على أنه ينبغي “إدانة حرب روسيا على أوكرانيا بأقوى العبارات الممكنة”.

وتضم مجموعة العشرين روسيا، ولذلك من غير المرجح التوصل إلى توافق في الآراء بشأن الصراع في أوكرانيا.

ورفض المسؤول تحديد الشكل الذي ستتخذه الإدانة أو كيف ستشير إلى الحرب في أوكرانيا، التي تصفها روسيا بأنها “عملية عسكرية خاصة”.

مقالات ذات صلة