“يديعوت” : الضفة الغربية التحدي الرئيس لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجديد



ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – لم يكن عبثًا أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجديد هرتسي هاليفي، أن يقوم في أول يوم له بزيارة مقر الجيش في الضفة الغربية، رغم التهديد الإيراني وحزب الله من الشمال، وحماس من الجنوب، لكن هاليفي يعرف جيدا أن الضفة وخاصة شمالها هي الساحة المتفجرة.


وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن الضفة الغربية برميل متفجر، والذي يحاول الجيش الإسرائيلي منذ 10 أشهر باستخدام قوات كبيرة لمنع هذا الانفجار.


ووفقًا للصحيفة، فإن الثمن الذي يدفعه الجيش الإسرائيلي باهظ جدًا، حتى تم إلحاق ضرر كبير بتدريبات وحداتها، ما أثر على كفاءتها، مشيرةً إلى أنه يتعين على هاليفي أن يقرر خلال الأشهر للقبلة إلى متى ستستمر عملية “كاسر الأمواج” وكيفية عملها في هذه المنطقة العقدة.


وتقول الصحيفة، إنه الهجمات في الضفة تتزايد وما يثير القلق أكثر هو الهجمات الفردية، وهي التي يصعب إحباطها كما يجري في عملیات منسقة من قبل البنية التحتية التنظيمية، مشيرةً إلى أن زيادة هذه الهجمات الفردية سيعني وقوع الكثير من القتلى ويمكن أن تتسبب بموجة هجمات أكبر.


وحذرت الصحيفة من إمكانية تراجع التنسيق الأمني والحفاظ عليه مع الحكومة الجديدة ، مشيرةً إلى أنه تم الحفاظ عليه بشكل نسبي خلال فترة الحكومة الأخيرة.


وأشارت إلى أن أحد التحديات المتعلقة بالضفة الغربية بالنسبة لهاليفي، هي تعامله مع وزيرين يخدمان في وزارة الجيش أحدهما يؤاف غالانت والآخر بتسلئيل سموتريتش والذي سيهيمن على قضايا تهم الفلسطينيين خاصة مع توليه المسؤولية الإدارة المدنية.


وقالت إنه يتعين على هاليفي أن يكثف العمل من أجل تحصين خط التماس وإكمال بناء الجدار خاصة في منطقة جبل الخليل الجنوبي، وأجزاء من الشمال، وأن يحافظ على حالة الردع التي تم إنشاؤها على طول الجدار ، وأن يعمل على استعادة الأمن بالنسبة للمستوطنين الذين يحتجون في الآونة الأخيرة مع تزايد عمليات إطلاق النار.

ترجمة : القدس دوت كوم

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة