مخاطر الصابون المضاد للبكتريا قد تكون أكثر من فوائده

تلفزيون الفجر الجديد– طالبت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية مصنعي الصابون المضاد للبكتريا بتقديم أدلة توضح مدى أمان مكونات هذا النوع من الصابون وسلامتها بالنسبة لمستخدميها، واذا ما كان بالفعل أفضل من الصابون العادي في مقاومة عدوى الأمراض المختلفة.

وأعطت الإدارة مهلة للمصنعين حتى نهاية عام 2014 لتقديم النتائج العلمية الخاصة بمنتجاتهم، وأوضحت أنه بعد الاطلاع على النتائج سيتم تقييم الموقف واتخاذ قرار نهائي في عام 2016.

وكانت محكمة استئناف اتحادية قد اصدرت حكما في مارس من هذا العام، بناء على دعوى قضائية من مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية غير الربحي، ارغمت فيه إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية على الكشف عن الآثار الصحية الناجمة عن بعض مكونات الصابون المضاد للبكتريا.

وجاء قرار المحكمة بناء على ظهور دراسات حديثة تشير إلى أن مكونات هذا النوع من الصابون مثل "تريكلوزان" في الصابون السائل، و"تريكلو كاربان" في الصابون الجاف، تؤدي إلى زيادة مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية، وأيضا إلى تغير مستوى الهرمونات بالجسم.

وبذلك قد تكون مخاطر استخدام هذا النوع من الصابون تزيد عن الفوائد. جدير بالذكر أن طلب الادارة لا ينطبق على منتجات مطهرات اليد المعتمدة على الكحول أو المنتجات المستخدمة في اعداد غرف العناية الصحية.