12 نصيحة للتخلص من الوزن من دون رياضة أو حمية

تلفزيون الفجر الجديد- هل صحيح أنه يمكنك التخلص من الوزن الزائد من دون حرمان نفسك من الأطعمة اللذيذة ومن دون ممارسة التمارين الرياضية؟ نعم هذا صحيح… إليك التفاصيل…

1. التركيز على المغنزيوم

تناولي الأطعمة الغنية بالمغنزيوم، مثل الخبز الكامل القمحة، والسبانخ، واللوز، والعدس، والموز، والشوكولا السوداء. فالنقص في المغنزيوم يزيد الشهية ويضاعف الجوع بهدف مواجهة التعب والتوتر الناجمين عن النقص في المغنزيوم. هكذا، يدخل الجسم في حلقة مفرغة. يكمن الحلّ إذاً في سدّ أي نقص في المغنزيوم.

2. إزالة السموم من الجسم

كل صباح، إشربي كوباً من الماء البارد (لتنشيط الأمعاء الكسولة) مع عصير ليمونة واحدة لمحاربة الحموضة المتراكمة في الجسم. أو إشربي كوباً من الماء الفاتر مع ملعقتين صغيرتين من خل التفاح لإزالة السموم من الجسم.

فحين تتراكم السموم في الجسم، يعجز هذا الأخير عن حرق الوحدات الحرارية بفاعلية مما يؤدي إلى تراكم الكيلوغرامات. لذا، عند تنظيف الجسم من السموم، تختفي منه كيلوغرامات عدّة.

3. محاربة انتفاخ البطن

تتوافر في الصيدليات أقراص من الفحم النباتي تساعد الجسم على التخلص من غازات الأمعاء. وإذا كنت تعانين من انتفاخ البطن بعد تناول وجبات الطعام، إشربي شاي الشبث ثلاث مرات يومياً، أو اليانسون الأخضر قبل كل وجبة طعام. من شأن ذلك المساعدة على محاربة انتفاخ البطن.

4. التخفيف من التوتر

يعرقل التوتر حرق الوحدات الحرارية ويخزّن الجسم الدهون والكيلوغرامات. لذا، فإن مساعدة الجسم على الاسترخاء والتخلص من كل مصادر التوتر يمكن أن يساعد على حرق الدهون والوحدات الحرارية بفاعلية. وبدل تناول رقاقات البطاطا المقلية أثناء الإحساس بالتوتر، جربي مصّ أقراص السكاكر الخالية من السكر والمتوافرة في الصيدليات والتي تساعد على تخفيف القلق وتحفيز الاسترخاء.

5. زيادة استهلاك الكلسيوم

لمواجهة الانتفاخات في أعلى الجسم (ولاسيما الثديين والبطن والمعدة)، أكثري من استهلاك الكلسيوم لأن أحماضه الأمينية تسرّع إزالة الدهون من الأمعاء وتحول دون إنتاج الخلايا الدهنية البطنية. ويستحسن عموماً تناول مشتقات الحليب الخالية من الدسم.

6. تناول الأطعمة المدرّة للبول

أكثري من استهلاك الخضر المدرّة للبول، مثل الهليون والكرفس والبصل والشمار والخيار، لأنها تساعد على إزالة احتقان الماء من الجسم وتخفف بالتالي من الامتلاء في الجسم.

7. تناول الفاكهة الخفيفة

حتى لو كنت لا تتبعين حمية غذائية منحفة، لا تتناولي أكثر من 3 حبات فاكهة يومياً لأن الفاكهة غنية عموماً بالسكر. اختاري الفاكهة المشتملة على نسبة قليلة من السكر، مثل الكيوي، والفراولة والشمام.

8. التصريف اللمفاوي

يمكن للاختصاصي في التدليك أو العلاج الفيزيائي أن يحسّن التصريف اللمفاوي في الجسم، مما يساعد على إزالة الاحتقان وتنشيط عودة السائل اللمفاوي. من شأن ذلك تنحيف الجسم بشكل محلوظ والمساعدة على إزالة السيلوليت بمجرد تنشيط التصريف اللمفاوي.

9. تعزيز تذويب الدهون

تستطيع البروتينات الطبيعية، الموجودة في اللبن، والبيض، ولحم الدواجن والسمك والبقر، أن تبدد الوحدات الحرارية من خلال حاجتها إلى طاقة كبيرة من الجسم ليتم تفكيكها وهضمها. كما أن حمص الليزين الأميني الموجود في تلك البروتينات ينشط هرمون النمو المفرز ليلاً، الذي يسرّع بدوره تفكيك الدهون.

10. الفيتامين C والكافين

لتعزيز حرق الدهون وتنشيط أيض الجسم، تناولي كوباً من القهوة السوداء مع جرعة كبيرة من الفيتامين C. من شأن ذلك المساعدة أيضاً على إزالة السموم من الجسم.

11. النوم جيداً

كلما تضاءل عدد ساعات النوم، ازداد إحساسنا بالجوع  وازداد إنتاج الخلايا الدهنية في الجسم. فالنقص في النوم يزيد تركيز هرمون الغريلين في الدم، أي الهرمون المحفز للشهية، ويخفف في الوقت نفسه كمية هرمون اللبتين، الهرمون المنظم للشبع والمسؤول جزئياً عن تكديس الدهون في الجسم.

12. التعرّق

صحيح أن السونا والحمام التركي لا يحفزان ذوبان الدهون في الجسم، لكنهما ينشطان أيض الجسم. أسكبي مقدار كوبين من خل التفاح في ماء مغطس الاستحمام أو ضعي قطعة شاش كبيرة مشتملة على الملح الخشن وكبش القرنقل في ماء الاستحمام. استرخي واستمتعي بالماء!