هل تريدين أطفالاً؟ انتظري لشهر ديسمبر

وجد باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية بعد دراسة 2.70.000 حالة حمل ما بين 2004 و 2009 اختلافات في نسبة صحة الأطفال الذين ولدوا في أوقات مختلفة من العام. ووصلوا إلى نتيجة أن أفضل شهر للتخطيط للحمل هو شهر ديسمبر/ كانون الأول حيث يتمتع الأطفال بصحة جيدة مقارنة مع غيرهم.

وأكتشف الخبراء أن النساء اللاتي حبلن في شهر ديسمبر/ كانون الاول كانوا أكثر ميلاً لولادة طفل سليم من النساء اللاتي حبلن في أي شهر آخر. ووفقا للبحث الذي قدم في أكبر مؤتمر للخصوبة في العالم في بالتيمور، فأن أكثر شهر ينبغي تجنبه هو يونيو/ حزيران. ولكن لم يذكر الباحثون أي أسباب للتفاوت الموسمي هذا. ولكن بعضهم قال في اجتماع الجمعية الأمريكية السنوي للطب التناسلي، انهم يعتقدون أن مستويات رش المبيدات الحشرية يكون في أعلى مستوياته خلال فصل الصيف، وهي حالة تعرف باسم "تأثير يونيو". ويعتقدون أيضا أن المستويات الأعلى من الضوء وفيتامين D في الصيف والخريف – في المرحلة الأخيرة من الحمل يمكن أن تساعد على إعطاء الأجنة حظا وصحة أفضل. فيتامين D هو أمر حيوي لصحة العظام ويعتقد أيضا أنه يساعد في الحماية من بعض الأمراض.

من جهة أخرى، اقترح العلماء أن هذه المعدلات تتبع أنماط قديمة كانت تشجع على ولادة الأطفال عندما تكون الظروف مواتية، مثل مواسم الحصاد.

وقال الدكتور بول ونشستر من جامعة إنديانا، "هناك الكثير من الأمور التي لا زلنا نكتشفها حول أفضل وأسوأ الأشهر للإنجاب، وبعضها مقلق للغاية، لقد رأينا اختلافات موسمية كبيرة في عيد الحب الذي اعتبر من اقل الأوقات المرجح بها الانجاب، بينما يبدو ديسمبر وقتاً إيجابياً للغاية. بينما يعتبر يونيو شهراً ساماً. لقد رأينا تأثير يونيو على مرحلة التطوير المبكرة للغاية. فالأمهات لديهن أدنى معدلات البقاء على قيد الحياة في يونيو مع تراجع ملحوظ في حالات الحمل، وزيادة في حالة الأطفال الخدج.