ماذا يحدث عندما يبقى جسمك مستيقظا لأكثر من 19 ساعة أو أكثر؟

هل سبق لك أن تساءلت ماذا يحدث لجسمك عند العمل من دون أي نوم لعدة أيام؟ لقد شهدنا جميعا ليال بلا نوم، بسبب المرض، إجهاد السفر، جداول العمل غير المنتظمة أو الولادة. ولكن في حين أن هذه الاستثناءات مقبولة أحيانا، إلا أن البقاء بلا نوم لساعات طويلة وبشكل متكرر يمكن أن يؤدي إلى بعض العواقب الخطيرة. ويمكن أن يضر بجسدك وعقلك وصحتك وحالتك العاطفية أيضا.

تدعي بعض الدراسات أن الشخص الذي يحرم من النوم، يذهب عقله فعلا الى "حالة النوم" من تلقاء نفسه، على الرغم من أن الشخص مستيقظ تماما. وهذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات متنوعة.  

دعنا نخبرك بما يحدث عندما تتعرض للحرمان من النوم …

البقاء مستيقظا لمدة 24 ساعة

وفقا للباحثين، الحرمان من النوم لأكثر من 24 ساعة يمكن أن يؤثر على المهارات المعرفية. ويعبث مع قدرة عقلك على العمل بكفاءة. البقاء مستيقظاً لفترات طويلة من الزمن يؤثر على قدرتك على التركيز والانتباه.

الذاكرة والتعلم، واللغة ستعمل بشكل جيد. ولكن البقاء مستيقظا لمدة 24 ساعة يمكن أن يؤثر على التنسيق بين النظر والعمل باليدين مما يؤثر على عملية صنع القرار. وهذا يعني بأنك ستكون بطيئا وقد ترتكب أخطاء بسيطة في التقاط الأشياء.

البقاء مستيقظا لمدة 36 ساعة

كلما زاد الاجهاد على عقلك وجسمك، توقع الأسوأ. الحرمان من النوم لمدة 36 ساعة يمكن أن يزيد من تدهور الحالة. أظهرت أحدى الدراسات أن الحرمان من النوم لمدة 36 ساعة يضع ضغطا هائلاً على الدماغ والقلب. فهو يزيد من معدل ضربات القلب ويغير ضغط الدم.

سوف تزداد مهاراتك المعرفية سوءا وسوف تواجه صعوبات في تذكر الوجوه والكلمات أيضا. وهذا يعني أيضا أنك تعاني من قدر كبير من الإجهاد.

البقاء مستيقظا لمدة 48 ساعة

في هذه الحالة يصبح الجسم والعقل في مستوى ضغط عالٍ. تدعي الدراسات أن النوم لمدة 48 ساعة يقلل بشكل كبير من خلايا الدم البيضاء. ويمكن أيضا أن يرفع مستويات النيتروجين في البول، مما يدل على أن جسمك يتعامل مع مستويات أعلى من التوتر. الامر الذي يفقد جسمك قدرته على مكافحة العدوى والأمراض، مما يجعلك عرضة لأمراض مختلفة.

البقاء مستيقظا لمدة 72 ساعة

بكلمة بسيطة أنت في حالة فوضى عامة! الحرمان من النوم لمدة 72 ساعة يمكن أن يجعل ردود فعلك العقلية والحركية في خطر أعلى ويجعلك غير مستقر. الامر الذي يجعل القدرة على التركيز تتقلب، فأنت لست مستيقظا تماما ولا نائما. الشخص الذي لا ينام لمدة 72 ساعة يمكن أن يواجه بعض التجارب الغريبة. قد يعاني من الأوهام، والهلوسة، والهذيان، وآلام في العضلات. عدم النوم لأكثر من 72 ساعة يمكن أن يؤثر على تركيزك، وإدراكك، وقراراتك ويجعلك فريسة للأمراض والاوهام.